مراحل الحمل الثلاث والتغيرات النفسية التي تطرأ على الحامل

تتعرض الحامل للعديد من التغيرات الفسيولوجية الناتجة عن قيام الغدد بإنتاج كميات مضاعفة من الهرمونات أثناء الحمل، وهو ما يؤثر سلباً على الحالة النفسية للحامل بشكل ملحوظ؛ مما يجعل فترة الحمل هي الأصعب في حياتها على الإطلاق.
ويمكن تقسيم هذه التحولات لثلاث مراحل مهمّة في الحمل، وهي:

المرحلة الأولى (الأشهر الثلاثة الأولى): تتمثل في القلق والتوتر والعصبية ومخاوف كثيرة يأتي على رأسها مخاوف فقدان الجنين، فتصبح الحامل في هذه المرحلة أكثر حساسيّة بسبب التغيّرات الهرمونيّة في جسدها ويزداد بكاؤها في أغلب الأحيان، وتصاب بالغضب والاكتئاب، وقد يكون الخوف من فقد الجنين سبباً للقلق والتوتر، وهذا ما يؤثر على بعض سلوكياتها التي قد تنعكس سلباً على الحياة الزوجية.

اقرئي أيضًا : 4 أوضاع خاطئة للجلوس تضر جنينك في أثناء الحمل.. تعرفي إليها

المرحلة الثانية (من الشهر الرابع وحتى الشهر السادس): وتشعر الحامل في هذه المرحلة بتقلبات عاطفية شديدة فتصبح حساسة جداً قد تبكي لأسباب بسيطة لا تستدعي البكاء، وقد أكدت بعض الدراسات أن الزوج يتحمل مسؤولية بعض هذه التغيرات العاطفية التي تطرأ على المرأة في المرحلة الثانية من الحمل، فهو قد يهزأ من جسدها الذي يشهد تغيرات واضحة.

المرحلة الثالثة (من الشهر السابع وحتى التاسع): في هذه المرحلة يعود القلق من جديد بسبب اقتراب موعد الولادة، كما تبدأ الحامل التحضير للولادة وستواجه العديد من المشاكل النفسيّة والجسديّة، فيمكن أن تبدأ الحامل بالتفكير بآلام الولادة ومخاطرها، بالإضافة إلى التفكير بالطفل المنتظر وقدومه وكيفيّة التعامل معه، وتقلّ ثقتها بنفسها وتشعر بأنها أقل جمالاً من قبل، خاصة وأن جسمها يبدأ في هذه المرحلة بالتضخّم، وقد يحدث تشقّقات في الجلد وزيادة ملحوظة بالوزن، وقد ترى الحامل في هذه المرحلة خلال نومها أحلاماً كثيرة مزعجة تتمثل في رؤيتها الكوابيس حول الولادة.

اقرئي أيضًا : 7 أنواع من الطعام، يجب ألا يخلو منها مطبخك في شهور الحمل الأولى

 

ويتأثر الجنين بالبيئة التي يعيش فيها برحم الأم وبالحالة النفسية لها، وهو ما يؤثر على تكوين نفسيته وطباعه، فالتعرّض المستمر للضغوطات النفسية يمكن أن يشكّل خطراً على الجنين فيزيد نشاطه وحركته بسبب الهرمونات التي تدخل عليه من الأم عن طريق المشيمة، والتي تؤدي إلى إزعاجه وقلقه؛ مما يجعل الطفل بعد الولادة عصبيّاً وكثير البكاء، كما تؤثر الحالة النفسيّة السيئة للأم أثناء الحمل على جهاز المناعة للجنين، كما يؤدي الحزن الشديد أثناء الحمل إلى حدوث تشوّهات في شكل الجنين.

لذلك يجب على الأم اتباع الخطوات التالية للتخلص من الحالة النفسية السيئة التي قد تصيبها أثناء الحمل:

1- متابعة تطورات الحمل مع الطبيب للاطمئنان على صحة جنينها.
2-ممارسة الرياضة وخاصةً الرياضات التي ترخي الأعصاب مثل اليوجا والمشي في الحدائق.

اقرئي أيضًا : 8 مستحضرات تجميل ستشوه جنينك إذا استخدمتِها أثناء الحمل... تعرفي عليها


3-مشاركة الزوج بكل المشاعر التي تشعر بها، وتلقّي الدعم اللازم منه، وخصوصاً دعمها معنويّاً بسبب التغيرات التي تحدث لجسمها.
4-مشاهدة الأفلام الكوميديّة في السينما والتنزه في الحدائق مع العائلة والأصدقاء المقربين.

أضف تعليقا