كيفيّة مواجهة اكتئاب الحمل

تصاب الحامل ببعض الأعراض تعرف بأعراض الحمل أو باضطّرابات الحمل، فتشعر بحالات من الضيق، بتقلّب في المزاج وقد يتفاقم الأمر ليبلغ حدّ الاكتئاب. الأمر طبيعيّ بحسب ما يؤكّد الأطبّاء وسببه التغييرات التي تطرأ في هرمونات الجسم خلال هذه الفترة. هرمونيّة التي تحدث في جسمها.

هذا ليس السبب الوحيد، فالخوف ممّا ينتظرها من آلام الولادة وتحمّل المسؤوليّات يعتبر هاجساً لدى الحامل، ما يزيد من حالة الاضطّراب التي تعاني منها، وطالما لا يصل الأمر إلى حدّ الرغبة في الإجهاض أو إيذاء الذات، فهو أمر طبيعيّ يمكن السيطرة عليه ببعض النصائح البسيطة، أمّا إذا تفاقم وتعدّى ذلك، يجب استشارة الطبيب لتناول بعض العقاقير المهدّئة والمناسبة للحمل. هذا ويحذّر الأطبّاء من إهمال هذه الأعراض إلى حين موعد الولادة، فقد يصل الأمر في بعض الحالات إلى إنكار المولود.

اقرئي أيضًا : 5 خطوات لعلاج الضيق والاكتئاب 

لمواجهة اكتئاب الحمل، ينصح الأطبّاء:

1- بممارسة بعض التمارين الرياضيّة المناسبة للحامل وفق ما يحدّده الطبيب.

2- بالتغذية السليمة والتركيز على الأطعمة التي تساعد على علاج الاكتئاب مثل تلك التي تحتوي على البروتين، الشوكولا، الأسماك والمكسّرات.

3- أهمّ ما تحتاجه المرأة الحامل خلال هذه الفترة الصعبة هو دعم الزوج، عليه أن يتحمّل اضطّرابات مزاجها ومساعدتها على تخطّي هذه المرحلة.

اقرئي أيضًا : 5 أطعمة تعالج الاكتئاب 

4- بأخذ قسط كافٍ من الراحة والنوم، خاصّة وأنّ الشعور بالإجهاد يزيد من حالة الاكتئاب والاضطراب.

5- فكرة الدوائر المشابهة من أهمّ طرق تخطّي الاكتئاب في هذه المرحلة، والمقصود بهذا المفهوم هو أن تكوّن الحامل صداقات مع سيّدات أخريات مررن بالمرحلة نفسها، فهذا من شأنه أن يساعدها كثيراً على التعامل مع التغيّرات التي لحقت بها.

أضف تعليقا