طرق طبيعية لإدرار حليب الثدي

قد تعجز بعض الأمّهات الحديثات الولادة عن إرضاع المولود، وذلك بسبب عدم وفرة الحليب التي تنتج عن بعض الأمراض أو تناول حبوب منع الحمل، اضطراب الهرمونات في الجسم أو نقص في التغذية، ما يسبّب قلقاً وخوفاً للكثير منهنْ. وبعيداً عن الطرق الكيميائيّة التي من شأنها أن تضرّ بصحّة الأمّ وطفلها، هناك بعض الطرق الطبيعيّة والآمنة لإدرار حليب الثدي، منها:

الكمّادات الدافئة:
قد يكون انخفاض وضعف الدورة الدمويّة في الثدي السبب الرئيسيّ في قلّة لبن الثدي، في هذه الحالة الكمّادات الدافئة قد تساعد على زيادة كميّة الحليب، توضع على الثدي قبل الرضاعة لزيادة نشاط الدورة الدمويّة، في البداية يتمّ:

  • تدليك الثديين لمدّة خمس دقائق قبل وضع الكمّادات.
  • غمس قطعة قماش نظيفة في ماء دافئ، ثمّ عصرها.

اقرئي أيضًا : اكتئاب الحامل .. أسبابه، أعراضه وعلاجه  

 

  • تدليك المنطقة حول الحلمات بها والضغط على الثديين.
  • بعد تدليك الثديين لمدّة 5- 10 دقائق، تنحني الأمّ إلى الأمام ثمّ تقوم بإرضاع طفلها.


نبتة الحلبة :
الحلبة وسيلة ممتازة وفعّالة لتحفيز الغدّة الثدييّة المنتجة لحليب الثدي لأنّها تحتوي على مادّة تسمى "فيتوستروجين" التي تساعد على زيادة حليب الثدي.
تنقع ملعقة من بذور الحلبة في كوب من الماء طوال ساعات اللّيل، وفي الصباح تغلى هذه البذور مع المياه لعدّة دقائق، ثمّ تصفّى الحلبة ويشرب السائل كلّ صباح.

بذور الشمّر :
تساعد بذور الشمّر على إدرار الحليب، إضافة إلى ذلك، فهي تساعد على الهضم وتمنع الآلام والمغص عند الرضّع. تضاف ملعقة من بذور الشمّر إلى كوب واحد من الماء الساخن، يغطّى ويترك لمدّة 30 دقيقة، ثمّ يصفّى ويشرب السائل مرّتين يوميّاً لمدّة شهر.

اقرئي أيضًا : كيفية التعامل مع المولود من عمر يوم وحتى الشهر  

بذور الكمّون :
إضافة إلى فائدتها في زيادة حليب الثدي، تساعد على تحسين وتسهيل عمليّة الهضم، تمنع الإمساك، الحموضة والانتفاخ وهي أعراض غالباً ما تشعر بها المرضع، كذلك تعتبر مصدراً جيّداً للحديد الذي يوفّر القوّة والصحّة للأمّهات بعد الولادة.

  • تخلط ملعقة صغيرة من بذور الكمّون مع ملعقة صغيرة من السكّر، تضاف المكوّنات إلى كوب من الحليب ويتمّ تناوله يوميّاً قبل النوم لبضعة أسابيع.
  • تضاف ملعقتان من بذور الكمّون إلى نصف كوب من الماء، تغلى وتصفّى ويضاف إلى السائل نصف كوب من الحليب وملعقة من العسل. يخلط المزيج جيّداً ويشرب مرّة واحدة يوميّا لعدّة أسابيع.


مسحوق القرفة :
أثبتت الدراسات أنّ القرفة هامّة ومفيدة جدّاً في زيادة إفراز حليب الثدي. وعند تناول الأمّ المرضع القرفة يضيف إلى حليب ثدييها نكهة لذيذة يحبّها الكثير من الرضّع؛ بالإضافة إلى ذلك تساعد القرفة على تأخير الحيض بعد الولادة وتمنع حدوث الحمل المبكر.
تخلط كميّة قليلة من مسحوق القرفة مع ملعقة من العسل وتضاف إلى كوب من الحليب الدافئ. يتمّ تناول المزيج قبل النوم لمدّة شهر أو اثنين.

أضف تعليقا