كيف تتعاملين مع الطفل العنيد!

يتسم الطفل العنيد بإرادة قوية، والذي يصعب التعامل معه، سواء كان وُلد هكذا (طبيعة خلقية) أو اكتسب هذه الصفة من المجتمع، أو كان مصاباً بفقدان التركيز الناجم عن النشاط المفرط أو مشاكل عصبية أخرى، كما أن العناد عند الأطفال يعد مرحلة طبيعية وتعبيراً عن الذات والاستقلال وصرخة حرية، ولكنه في نفس الوقت مشكلة لو تعاملنا معها بأسلوب غير لائق قد يتسبب هذا في استمرار هذه الفترة.

لذا تقدم لك "الجميلة" عزيزتي الأم نصائح وحلولاً للحفاظ على أعصابك والتحلي بالهدوء أمام الطفل العنيد، ومعالجه هذه المشكلة.

اقرئي أيضًا : إلى متى يستمر ظهور الخط الداكن عند الحامل! 

تجنبي الضرب والإهانة والإجبار
اللجوء إلى الضرب أو إهانة الطفل يحوله إلى شخصية عنيفة ومتنمرة ومقهورة.

لا تكوني عنيدة
كوني عزيزتي الأم مرنة مع طفلكِ العنيد، ولا تقابلي كل طلباته بالرفض والعناد.

الاستحمام
المياه تطفئ الغضب وتهدئ من إحساسكِ بالإحباط وفقدان أعصابكِ.

اقرئي أيضًا : للحامل.. تناولي هذه الأطعمة في وجبة العشاء  

احتضني طفلك
من الضروري النزول لمستوى طفلك بأن تفهميه وتحضنيه، وتتحدثي معه بهدوء ونبرة صوت حازمة خالية من التهديد والوعيد.

الهدوء
احرصي عزيزتي الأم على تهدئة أعصابك، بالتحلي بالصبر قدر الإمكان؛ لأن العناد أمام طفلكِ يزيد الأمر سوءًا.

أخذ نفس عميق قبل التحدث مع طفلك
خذي نفسًا عميقًا منظمًا لعدة مرات، قبل أن تنفعلي أو تصرخي في طفلكِ.

اقرئي أيضًا : حلول سحرية للتغلب على الغثيان في فترة الحمل  

تناولي مشروبكِ المفضل
عند شعورك بالغضب أمام طفلك اذهبي إلى المطبخ وحضري مشروبك المفضل.

النوم
الحفاظ على مزاج جيد بالحصول على بعض الراحة من أعباء المنزل سيساعدكِ ذلك على تحمل عناد طفلكِ ومواجهته بهدوء أكثر.

أضف تعليقا