لفقدان الوزن... عليك بالجوز!

الجوز أو ما يعرف بـ" عين الجمل " يعتبر من أفضل أنواع المكسّرات التي تحتوي على قيم غذائيّة عالية، فإلى جانب احتوائه على الماغنسيوم والألياف، فهو غنيّ بنسب عالية من البروتينات والأحماض الأمينيّة المفيدة كالأوميغا 3، كما يحتوي على كميّة من الدهون الأحاديّة غير المشبّعة، الألياف الغذائيّة النباتيّة ومجموعة كبيرة من الفيتامينات A ، E، B6 وC، المعادن ومضادّات الأكسدة ومعادن الحديد، الزنك، النحاس والكالسيوم، إضافةً إلى الكربوهيدرات، الفلافونويدات، الفسفور، البوتاسيوم، وكميّة من السعرات الحراريّة، لذا ينصح خبراء التغذية بتناول حبّات قليلة من الجوز ضمن النظام الغذائيّ اليوميّ للحصول على فوائده الصحيّة العديدة .

اقرئي أيضًا : ما هي زيوت "القوّة الخفيّة" وأين تجدينها ؟  

فوائد الجوز العامّة :
- يساعد تناول الجوز على تنظيم الهرمونات الأنثويّة والحفاظ على مستواها المطلوب في الدم، الأمر الذي يفيد في حماية النساء من سرطان الثدي، فهو يعزّز الجهاز المناعيّ لاحتوائه على مضادّات الأكسدة كحمض الإيلاجيك المقاوم للسرطان.
- يساعد على تحسين الحالة النفسيّة والتخلّص من الاكتئاب، لما يحتوي عليه من أحماض الأوميغا3، وفيتامين B6 .
-يكافح الزهايمر ويحسّن الذاكرة .
-يخفّض الجوز من نسبة الكولسترول الضارّ بالدم .
- يساعد في تخفيض ضغط الدم بفضل أحماض الأوميغا3 الموجودة فيه، فهو من أفضل الأطعمة المفيدة لصحّة القلب والأوعية الدمويّة.

اقرئي أيضًا : أطعمة تفقد الوزن بلا جهد  

فوائد الجوز الجماليّة :
-يحسّن من صحّة الشعر ويعلاج تساقطه لاحتوائه على الأحماض الأمينيّة المضادّة للالتهابات.
-يعالج مشكلة جفاف الشعر وقشرة الرأس.
-يعالج فروة الرأس من الفطريّات الضارّة .
-يحسّن من مظهر البشرة ويكافح ظهور التجاعيد وعلامات الشيخوخة المبكّرة لاحتوائه على الأوميغا 3.
-يحمي البشرة من أشعّة الشمس الضارّة .
-يساعد في التقليل من احتمال إصابة النساء بمرض السكريّ النوع الثاني .
- يفيد في علاج الأرق الليليّ وذلك لاحتوائه على مادّة الميلاتونين المسؤولة عن عمل الخلايا العصبيّة.

اقرئي أيضًا : أطعمة تقضي نهائيّاً على "حزام البطن" 

الجوز للرجيم :
يساعد التناول المنتظم لمجموعة بسيطة من الجوز يوميّاً على إنقاص الوزن الزائد ومحاربة السمنة، وذلك لاحتوائه على نسبة من الألياف النباتيّة، البروتينات والأحماض الدهنيّة الأوميغا 3 والتي تمنح شعوراً بالشبع لفترة أطول خصوصاً إذا ما تمّ تناولها قبل الوجبة الرئيسيّة، ما يجعله مناسباً للحميات، ولكنّه بالمقابل يقوم بإمداد الجسم بكافّة المعادن والفيتامينات والأحماض الأمينيّة الضروريّة بقدر أقلّ من السعرات الحراريّة، دون التسبّب بزيادة في الوزن .

أضف تعليقا