ما هي أحكام الاستحاضة والحيض في رمضان؟

قد تستخدم بعض النساء وسائل عدّة لمنع الحمل، الأمر الذي يؤدي إلى ارتباك في الدورة الشهرية. وقد تلّقت "الجميلة" رسالة من سيدة في بداية الأربعينيات، تطلب النصح في كيفية الصيام، خاصة أنها تعاني من وضع صحي حساس، وتقول في رسالتها: أستخدم اللولب كمانع للحمل منذ سنوات، وبالتالي فأنا أعاني من غزارة الدورة الشهرية، وزيادة عدد أيامها، كما أنها تأتيني بشكل متقطع في الفترة ما بين الدورة والدورة التالية، فهل أصوم شهر رمضان، أم عليَّ الإفطار والقضاء؟
وقد توجهت «الجميلة» بالسؤال لأستاذ الشريعة، الدكتور إبراهيم أبو جلمبو في جامعة الأزهر، حيث قال: "الاستحاضة هي نزول الدم في غير وقته عند المرأة من مرض أو عرق، وأما الحيض فهو الدم الطبيعي الذي يزور المرأة في أيام عادتها الشهرية. ويختلف دم الحيض عن الاستحاضة في لونه؛ حيث يكون أسود وذا رائحة كريهة، ويصحبه تقلصات في الرحم وآلام. وعلى ذلك فإن الحائض عليها ترك الصلاة والصوم، ويتوجب عليها قضاء الصوم وعدم قضاء الصلاة، أما المستحاضة؛ وهي التي ينزل عليها الدم في غير وقته وأوانه، فيجب عليها الصوم والصلاة والقراءة من المصحف، والوضوء عند كل صلاة".

اقرئي أيضاً:

نصائح لسحور صحي

الصوم يزيد الخصوبة الجنسيّة عند الزوجين

8 أطعمة تسبّب الإمساك خلال الصوم

 

أضف تعليقا