الطرق الصحيحة لاكتساب اللّون البرونزيّ

راج اللّون البرونزيّ للبشرة في الأعوام الأخيرة، ليصبح بذلك هاجساً لدى معظم السيّدات اللّواتي يستغللن فصل الصيف بأشعّة شمسه القويّة لاكتساب هذا اللّون الجميل، لكنّ البعض يفرط في التعرّض لأشعّة الشمس للحصول على درجة اللّون المرغوب بها؛ يختلف تأثير الشمس على الجلد باختلاف أنواع وألوان البشرة، فعادة ما تفوق نسبة ضررها على بشرة الشقراوات ممّا تكون لدى السمراوات، باعتبار أنّ البشرة الفاتحة رقيقة وسريعة التأثّر.

لاكتساب اللّون البرونزي دون إلحاق أيّ ضرر بالجلد، لا بدّ من اتّباع القواعد التالية :

القاعدة الأولى:

اقرئي أيضًا : خلطات طبيعيّة لشدّ بشرة الوجه  

التعرّض تدريجيّاً للشمس
من الخطر التعرّض للشمس طوال النهار، والصحيح هو التعرّض التدريجيّ للشمس. فقضاء ساعات طويلة يسبّب الصداع واحتراق الجلد بدرجات مختلفة، كما أنّ مدّة التعرّض للشمس للمرّة الأولى يجب ألّا تتجاوز الخمس دقائق، يمكن تمديدها حتى نصف أو ثلاثة أرباع الساعة حسب طبيعة الجلد ومدة تحمّله لا سيّما في المناطق التي تكون فيها الشمس شديدة الحرارة، وعند أوّل شعور بوخزات خفيفة في الجلد يجب إنهاء الحمّام الشمسيّ مباشرة.

القاعدة الثانية:
عدم الثبات في المكان
لا ينبغي البقاء طوال مدّة التعرّض للشمس في المكان ذاته، وإنّما يجب القيام ببعض الحركات كالغطس في الماء، الأمر الذي يتيح تمديد حمّام الشمس فترة أخرى دون الخوف على الجلد من الاحتراق.

القاعدة الثالثة:
عدم استخدام المحاليل الملوّنة

تجنّب استعمال المحاليل والسوائل الزيتيّة المدهنة، أو ماء الكولونيا الملوّنة التي قد تسبّب أثراً غير متوقّع، لأنّ أشعّة الشمس تثبّت اللّون في مكانه، لذلك تستبدل هذه المستحضرات ببعض المساحيق التي يستطيع الجلد امتصاصها، كالكريمات التي تحميه من لسعات الشمس وتقلّل التأثير الضار لهذه الأشعّة.

اقرئي أيضًا : ألوان شعر لا بدّ من تجربتها هذا الصيف!  

طرق أخرى

حمّام الظلّ
لمنح الجلد لوناً برونزيّاً بطريقة سهلة جدّاً وممتعة في آنٍ واحد، لكنّها تتطلّب وقتاً أطول، هي "حمّام الظلّ" الذي يتم على شاطئ البحر تحت مظلّة، أو في الجبل تحت ظلّ شجرة.

حمّام "نصف الظلّ"
كذلك يمكن تطبيق طريقة أخرى وهي حمّام "نصف الظلّ"، أي وضع الرأس والقسم الأعلى من الجسم في الظلّ وبقية الجسم في الشمس، حيث لا يتعرّض لأشعّتها في هذه الحالة سوى الفخذين والساقين باعتبار أنّ جلد هاتين المنطقتين أقلّ حساسيّة من جلد الذراعين، العنق والوجه. بهذه الطريقة لا حاجة لتحديد الوقت أو القيام بحركة ما أو الحذر من أيّ ضرر لا سيّما للجلد الحسّاس.

اقرئي أيضًا : نصائح لبطن مسطّح دون رياضة!  

صالونات التجميل
من جهة أخرى فإنّ اكتساب اللّون الأسمر في صالونات التجميل بواسطة الأشعّة ما فوق البنفسجيّة يسمح للجسم بالتعرّض للشمس دون خشية الإصابة بالحروق أو ضربة الشمس التي تعرف طبيّاً بمصطلح " الحمّى الشمسيّة"، وتتراوح شدّة الأثر الذي تتركه بين الاحمرار البسيط والاحتراق الكامل الذي يتبعه تسلخ للجلد وهو ما يسمّى "القرحات"، يترافق ذلك مع حمّى وانزعاج عامّ.

أضف تعليقا