أطعمة تساعد الطفل على المشي

الخطوات الأولى للطفل هي مرحلة هامة في حياة أي أم، فهي علامة على التطور و النمو الطبيعي.كما أن التأخر في المشي يثير قلق الآباء ليس بخصوص هذه المهارة فحسب بينما فيما يتعلق بصحة العظام بشكل خاص و صحة الطفل بشكل عام. 

المشي عملية تتضمن العديد من المهارات البدنية والمعرفية، وهي خطوة أساسية نحو حياة مليئة بالنشاط البدني والنمو الصحي.

من المهم في مساعدة طفلكِ على تعلم المشي وتشجيع الحركة بشكل عام. يمكنكِ المساعدة طفلكِ على اكتساب  مهارة القوة والتحكم التي يحتاجها ليخطو خطواته الأولى. 
 ويعد وقت الاستلقاء على البطن والزحف والجلوس ومحاولة الوصول إلى الأشياء من الأمثلة لتدريب طفلكِ ليتمكن لاحقًا من المشي على نحو طبيعي. 
  الصبر في هذه المرحلة أمر بالغ الأهمية لأن الطفل لن يتعلم الحركة بين ليلة وضحاها، أقل ما يمكن فعله هو التشجيع حتى لأبسط الجهود وتجنب الضغط على الطفل للوصول إلى مهارات معينة في عمر معين. يتطور كل طفل وفقًا لسرعته الخاصة، ومع الكثير من التدريب والدعم، سيتخذ خطواته على نحو أسهل إن لم تكن هناك معوقات. 


 فيما يلي الأطعمة التي تساعد الطفل على الجلوس والزحف والمشي:


بمجرد أن يبلغ طفلكِ 6 أشهر، تصبح العناية بنظامه الغذائي أمرًا مهمًا، لأن الطعام هنا يتحول إلى عامل مؤثر في نموه وتطوره. تساعد العناصر الغذائية مثل البروتين في تقوية العضلات، والكالسيوم وفيتامين د يعززان صحة العظام، ومن أهم الأطعمة التي تعزز صحة الدماغ مثل أحماض أوميجا 3 الدهنية، حيث تعمل هذه التطورات على إشراك عضلات الدماغ والجسم في العمل معًا.

قد يعجبكِ أيضًا أهم 4 نصائح لتقوية عظام الطفل


أوميغا 3


أثبتت الأبحاث وجود صلة بين أحماض أوميغا 3 الدهنية ونمو الدماغ في مرحلة الطفولة المبكرة. تتمتع هذه الدهون الصحية بقدرة مذهلة على تعزيز الدماغ وتلعب دورًا حيويًا في تعزيز الذاكرة ومدى الانتباه. تعتبر أحماض أوميغا 3 الدهنية من الأطعمة المهمة للدماغ والتي قد تتصدى لتأكسد الخلايا والالتهابات، وهما محركان للتدهور المعرفي الذي قد يؤدي أيضًا إلى تأخير المهارات الحركية.

أوميغا 3 تؤثر على صحة الدماغ و العظام- المصدر freepik
                                                                       أوميغا 3 تؤثر على صحة الدماغ و العظام- المصدر freepik

المكسرات


جميع المكسرات مثل اللوز والجوز والكاجو والفول السوداني والبندق غنية بفيتامين هـ وتساعد في تقوية الذاكرة. كما أنها غنية بـ مضادات الأكسدة التي تحمي من تلف الخلايا. الجوز غني بأحماض أوميغا 3 الدهنية وهي مادة قيمة لوظائف المخ والذاكرة وقدرات التفكير. يشجع هذا الحمض الدهني أيضًا الوظائف الإدراكية.

البذور


تحتوي البذور مثل الشيا والبطيخ والسمسم والقرع أيضًا على مضادات الأكسدة القوية مثل فيتامين هـ الذي يحمي الدماغ من أضرار الجذور الحرة. تؤثر بذور عباد الشمس على المزاج العام، وبالتالي فهي تعتبر وجبة خفيفة لتعزيز الدماغ. تحتوي بذور اليقطين على نسبة عالية من المغنيسيوم والنحاس وأعلى بكثير من الزنك مقارنة بالبذور الأخرى، مما يساعد على زيادة التركيز والذاكرة وبالتالي يساعد في التنسيق بشكل أفضل.

 

الكالسيوم


الأطفال الذين يحصلون على ما يكفي من الكالسيوم في مرحلة الطفولة يبدأون حياتهم بعظام قوية. يتم تخزين الكالسيوم في الغالب في العظام والأسنان حيث يدعم بنيتها وصلابتها، لكن الجسم يحتاج أيضًا إلى الكالسيوم لتتحرك العضلات ولتنقل الأعصاب الرسائل بين الدماغ وكل جزء من أجزاء الجسم. يوجد الكالسيوم بشكل رئيسي في الحليب ومنتجات الألبان مثل الجبن. ويوجد أيضاً بكميات أقل في بعض المكسرات والبذور.

الكالسيوم ليس العنصر الوحيد اللازم للمشي - المصدر freepik
                                                                     أوميغا 3 تؤثر على صحة الدماغ و العظام- المصدر freepik

مضادات الأكسدة


مضادات الأكسدة هي مركبات يتم إنتاجها في الجسم أو توجد بشكل طبيعي في بعض الأطعمة التي تعمل على التخلص من أو تحييد آثار تلف الخلايا بسبب الجزيئات الضارة المحتملة المعروفة باسم الجذور الحرة. ولحسن الحظ فإن تناول نظام غذائي غني بمضادات الأكسدة أو الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة يساعد على منع تلف الخلايا وتقليل خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة. الكركم ، فيتامين هـ ، الكاكاو ، فيتامين أ، فيتامين ج، بيتا كاروتين، الليكوبين، اللوتين. جميعها  لها خصائص مضادة للأكسدة رائعة.


المصدر: 
Baby center

 

بعدما تابعتِ  أطعمة تساعد الطفل على المشي اقرئي الآن  نصائح هامة لتقوية عظام الطفل

أضف تعليقا