التخلص من رائحة الفم الكريهة أصبح ممكناً

كلنا عانينا من رائحة الفم، سواء كانت مشكلة مؤقتة أم دائمة، وهذه المشكلة تؤثر على الأنشطة اليومية والتفاعلات الاجتماعية. تعرفي على أسباب رائحة الفم الكريهة ولا تسمحي لهذه المشكلة بتدمير حياتك.

 

اقرئي أيضاً أسباب رائحة الفم الكريهة في رمضان

 

قد تحدث مشكلة رائحة الفم الكريهة للجميع. فعلى سبيل المثال، تنتج رائحة الفم الكريهة في الصباح نتيجة لانتشار البكتيريا في الفم وعلى اللسان، والتي تنتج مركبات الكبريت المسؤولة عن الرائحة الكريهة. وبطبيعة الحال، فإنه بسبب عدم وجود لعاب تظل هذه المركبات راكدة في تجويف الفم أثناء النوم بسبب قلة إفراز اللعاب.

 

أسباب رائحة الفم الكريهة

إلى جانب الحالة المعينة الطبيعية لهذه المشكلة، يعاني أكثر من 50% من الناس من رائحة الفم الكريهة المستمرة. وينبغي في هذه الحالة النظر في مشكلة في الجهاز الهضمي أو مشكلة في الفم والأسنان مثل التهاب اللثة أو خراج الأسنان أو التسوس أو جفاف الفم أو التهاب أو بقايا الطعام بين الأسنان. فيما يتعلق بالجهاز الهضمي قد يكون السبب التهاب بطانة المعدة أو المريء، وهي أسباب نادرا ما نشك بها.

 

لعلاج هذه الحالة، ينبغي الذهاب سريعا إلى طبيب الأسنان من أجل التحقق ما إذا كانت المشكلة تتعلق بالفم، وأخيرا إذا لم يتم اكتشاف أي مشكلة خذي موعد لدى طبيب الجهاز الهضمي لإجراء بعض الفحوصات.

 

نظافة الفم

بالنسبة لمن يعاني من مشكلة رائحة الفم الكريهة، هناك بعض العلاجات الطبيعية وبعض قواعد الصحة للحد منها. أولا، يجب تنظيف الأسنان بالفرشاة بعد كل وجبة مع تنظيف اللثة واللسان.

 

إذا لم تكوني في المنزل بعد تناول الوجبة أو إذا كنت في العمل، خذي معك دائما غسول الفم ويمكنك استخدامه بعد الانتهاء من تناول الوجبة لتنظيف الفم وإنعاش النفس.

 

من المفضل استخدام غسول الفم بعد كل مرة تنظفين فيها أسنانك لتطهير الفم جيدا. استخدمي معجون أسنان يحتوي على زيت شجرة الشاي الأساسي، وهو مطهر طبيعي. ويمكنك إيجاده في الصيدليات أو في محلات المنتجات الطبيعية.

 

التغذية وأسلوب الحياة

تجنبي أيضا بعض الأطعمة التي تتخمر مثل الخضار النيئة أو الأطباق الصناعية الدهنية جدا أو المالحة جدا، التي تكون غالبا ثقيلة وصعبة الهضم. تجنبي أيضا الثوم والبصل وإذا أردت تناولهما تناوليهما مطبوخين. على العكس من ذلك، استخدمي التوابل لأطباقك مثل الهيل والشمر والقرفة واليانسون والتي لها خصائص طبيعية مطهرة ومكافحة للبكتيريا.

 

في الوقت نفسه، اعلمي أن التدخين ضار جدا بالأسنان والفم. لذا إذا أردت تجنب رائحة الفم الكريهة قللي من التدخين أو أقلعي عنه. ويلعب الترطيب أيضا دورا مهما بما أنه يسمح بتحفيز إنتاج اللعاب لطرد البكتيريا المسؤولة عن الرائحة الكريهة. اشربي 1.5 لتر من الماء يوميا.

 

تعلمي أيضا الاسترخاء إذا كنت عرضة للشدة التي تصعب الهضم وبالتالي تخمر الأطعمة التي تضر بعمل الانزيمات اللعابية. إذا كنت تحت ضغط كبير، جربي ممارسة تاي تشي أو اليوغا أو تشي يونغ. فهذه الأنشطة البدنية اللطيفة تزيد وعي الجسم مما يسمح بأن تكوني أكثر انسجاما مع مشاعرك وأكثر قدرة على التعامل مع التوتر وبالتالي تعمل على الآثار السلبية للشدة على الجسم والروح.

 

أخيرا، يمكنك تطبيق هذه النصائح الطبيعية لمكافحة رائحة الفم الكريهة العابرة أو المستمرة:

  • اشربي الشاي الأخضر أو منقوع النعناع المفلفل لتحفيز إنتاج اللعاب.
  • امتصي القرنفل لإنعاش النفس، عضيه إلى أن يخرج الزيت ثم ابصقيه.
  • استخدمي مكشطة اللسان لإزالة البكتيريا.
  • تناولي التفاح فهو يحتوي على البكتين الذي يعمل بمثابة معجون أسنان طبيعي وينظف الأسنان.

اقرئي أيضاً

نصائح تجنبك رائحة الفم الكريهة في رمضان!

اكتشفي المشروب السحري الذي يقضي نهائياً على رائحة الفم الكريهة

أطعمة ومشروبات تقضي على رائحة الفم الكريهة

أضف تعليقا