عبايات سواريه موضة 2022 تخفي عيوب الجسم

اكتظت مجموعات 2022 بعشرات الموديلات من العبايات السواريه التي نرشحها لتكون بديل فستان السهرة خلال مناسبات نهاية العام، شاهدي الصور التي جمعناها لكِ من إنستجرام أشهر الماركات في عالم صناعة الزي الشرقي واتبعي نصائحنا لإختيار الموديل الذي يخفي عيوب جسمك.

عبايات سواريه تزيد الطول

هناك عدد من صيحات العبايات المناسبة لصاحبات القامة القصيرة من أبرزها العبايات المخططة أو المطرزة عاموديًا،تألقت عارضة ماركة أناتومي Anatomi بعباية سوداء مطرزة بالترتر ومنسقة مع فستان أبيض سادة وحذاء أبيض واحملي حقيبة كتف سوداء أو نيود.
أحببنا العباية السوداء المطرزة من الأمام من مجموعة Eternity Abayas والمنسقة مع فستان أسود سادة، اكملي هذا اللوك بحذاء أسود بكعب عالي رفيع وكلاتش ذهبي.

عبايات سواريه للنحيفات

امنحي قوامك مدى أعرض بإرتداء العبايات المزينة بالطبعات أو التطريزات لتخفي عيوب جسمك النحيف،أحببنا العباية السوداء المصممة على طراز القفطان ومطرزة بالورود الكبيرة من توقيع ماركة ديباج كولكشن Debaj Collection، نسقيها مع فستان أسود سادة وحذاء وكلاتش باللون الذهبي.
أعجبتنا أيضًا العباية السوداء الشفافة المطرزة من توقيع ماركة Muhra والمنسقة مع فستان طويل ترتر وحذاء أسود مدبب.

عبايات سواريه للقوام التفاحة

يحتاج القوام التفاحة إلى الموديلات المزينة بالتطريز في القسم السفلي منها لتشتت النظر عن منطقة الصدر والبطن الممتلئة، قدمت ماركة أناتومي Anatomi عباية سوداء مزينة بأشكال زهرة اللوتس ومنسقه مع فستان أسود سادة وحذاء أبيض.
أعجبتنا العباية السوداء المزينة بتفاصيل شفافة في القسم السفلي منها من توقيع ماركة لوزان Louzan والمنسقة مع فستان أبيض سادة، تممي اللوك بحذاء نيود وكلاتش من نفس لونه.

عبايات سواريه للقوام الكمثرى

تمسكي بالعبايات المزينة بالتطريز على الصدر أو المصممة بياقات عريضة في حال كنتِ تملكين القوام الكمثرى الذي يتميز بالأرداف والأفخاذ الممتلئة، قدمت ماركة Zak Collections عباية سوداء مصممة بياقات عريضة مطرزة منسقة مع فستان أسود سادة وطرحة سوداء، اكملي الطلة بأكسسوارات نيود.
تناسبك أيضًا العباية السادة كما في الموديل الأسود المزدان بالأهداب على الأكمام من مجموعة ماركة أدور بوتيك Adore Boutique.
مصدر الصور: حسابات الماركات على إنستجرام

اقرئي أيضا : عبايات سواريه موضة 2022 لمناسبات عيد الأضحى

أضف تعليقا