كل ما تريدين معرفته عن تقنية شد الوجه مع د.ميسرة الأحمدي

أصبحت عمليات شد الوجه هي واحدة من الإجراءات الأكثر شيوعاً بالسنوات الماضية، إذ شهدت إقبالاً كبير من قبل السيدات والرجال أيضاً، من أجل الحصول على ملامح شبابية، ومقاومة علامات تقدم سن البشرة، مع بشرة نضرة وخالية من العيوب.

وإذا كنتِ تفكرين بالقيام بتقنية شد الوجه، كان لـ "الجميلة" هذا الحوار مع أخصائي جراحات التجميل وحقن الوجه د. ميسرة الأحمدي، ليخبركِ كافة التفاصيل عن كل ما تريدين معرفته عن تقنية شد الوجه.

                                                  د. ميسرة الأحمدي أخصائي جراحات التجميل وحقن الوجه

لماذا تحتاج المرأة لشد الوجه؟ ومتى يكون الوقت الأمثل لإجرائه؟

أخبرنا د. ميسرة الأحمدي، أخصائي جراحات التجميل وحقن الوجه بالقاهرة، أن "الوجه، مثله مثل كل أعضاء الجسم يشيخ مع تقدم العمر، ويحدث ذلك من خلال عدة عوامل تؤثر على الجلد وتعطي إشارة الانطلاق لمجموعة من التجاعيد التي تمنح الوجه عمرًا أكبر، حيث يقل إفراز الكولاجين في طبقات الجلد العميقة، وتتهدل الأنسجة الرخوة مثل العضلات والأنسجة الضامة بفعل الجاذبية، ويحدث فقدان تدريجي لحجم الدهون الداعمة للجلد خاصةً في الأماكن الحركية مثل الجبهة وحول العينين والفم، بالإضافة إلى انخفاض كثافة عظام الوجه بشكل عام، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور تجاعيد وخطوط بالوجه تعطيه عمرًا أكبر وتسلبه الحيوية والشباب.

وأضاف إلى أن هذه التغيّرات تحدث عادةً بين عمر ٤٠ و٥٠ عامًا، وقد تحدث قبل ذلك اعتمادًا على الجينات وأسلوب الحياة والعناية بالبشرة.

وأكد أنه لا شك أن العناية بالبشرة والالتزام بنظام غذائي صحي في سن مبكرة يؤخر ظهور الخطوط والتجاعيد ويبطئ من عملية الشيخوخة، ولكن المداومة على محاربة التجاعيد ببعض الإجراءات التجميلية تساعدك أيضاً على أن تحصلي على وجه لا يشي بعمرك الحقيقي.

ما هي طرق وأنواع شد الوجه؟

 

أوضح د. الأحمدي أن تصنيفات طرق شد الوجه تختلف تبعًا لطبيعة الإجراء ونوع النتيجة المرجوة منه، ولكنه يفضل أن يتم تقسيم طرق شد الوجه إلى تصنيفين: الأول يعتمد على ما سيتم عمله لفرد الجلد المتجعد؛ حيث يمكن أن نشد الجلد ذاته جراحيًا، أو يتم ملأ الفراغ تحته إذا كان موجودًا بمادة مالئة "فيلر"، أو يتم شدّه بخيوط ذات خطاطيف صغيرة تحت الجلد أو يقوم جزئيًا بتعطيل العضلة التي تسبب تجعيد الجلد مع انقباضها عن طريق "البوتوكس"، أو نعمل على تحفيز الطبقات العميقة من الجلد ميكانيكيًا بالوخز الدقيق "ديرمابن" أو بالتسخين عن طريق الموجات فوق الصوتية أو ذات التردد لتزيد إفراز الكولاجين وتشد الجلد.

وأشار إلى أن كل إجراء له مجموعة من الشروط ويتم عمله في سن معينة للحصول على نتائج مرضية، يحددها الطبيب أثناء مناظرته للحالة ويقرر أيها يصلح للوصول للهدف المرجو منه.

أما التصنيف الثاني فقد أوضح د. ميسرة الأحمدي أنه يكون حسب نوع الإجراء، هل هو جراحي كشد الوجه Surgical Facelift أو Mini Facelift، أم شبه جراحي كجميع أنواع الحقن مثل الفيلر والبوتوكس والخيوط، أم غير جراحي كأجهزة الهايفو HIFU والبروفاوند Profund.

كيف أختار نوع شد الوجه الأمثل بالنسبة لي؟

يجيب د.ميسرة أن الاختيار ليس مهمة السيدة على الإطلاق، فكل ما عليها هو اختيار الطبيب الأمهر ثم عرض المشكلة عليه ليقوم هو بعرض الطرق الأفضل للتخلص منها ومشاركتك القرار.
وأضاف إلى أنه كثيرًا ما يقابل في العيادات حالات تريد عمل الإجراء الفلاني وهي لا تحتاجه أو لن يحقق لها النتيجة المأمولة، وحينذاك يأتي دور الطبيب في مساعدة المريضة على اختيار الإجراء الأنسب لمشكلتها وإقناعها به.

ومع ذلك، يصلح البوتوكس والفيلر كبداية في أواخر العشرينات وأوائل الثلاثينات للقضاء على الخطوط الرفيعة قبل أن تتعمق، حيث يعطل البوتوكس عضلات الجبهة والتكشيرة وحول العينين بشكل جزئي، مما يخفف من قوة انقباضها وبالتالي يخفف من حدة كرمشة الجلد من فوقها، فتكون النتيجة بشرة مفرودة وأصغر وأكثر نضارة.

ثم بإمكان الطبيب في منتصف إلى أواخر الثلاثينات أن يستخدم الفيلر لشد الوجه في بعض المناطق، حيث يُعالج به التهدل الخفيف للخدود مع التقدم في العمر، مما يساعد كذلك على تخفيف خطوط الابتسامة الموجودة حول الشفتين، كما يُرفع به الجزء الخارجي من الحاجب لشد الجفن العلوي.

تحفيز طبقات الجلد العميقى لإنتاج الكولاجين في سن الأربعينيات

 

مع بداية الأربعينات تبدأ التجاعيد في الزيادة بشكل ملحوظ، نتيجة نقص إنتاج الكولاجين والإيلاستين، هنا يأتي دور تحفيز طبقات الجلد العميقة لإنتاج المزيد من الكولاجين، عن طريق تسخين الخلايا تحت الجلد إلى درجة حرارة معينة سواء بالموجات فوق الصوتية HIFU أو الموجات ذات التردد العالي Profound أو تحفيزها ميكانيكيًا بالوخز الدقيق microneedling، ما يساعد على تدمير الطبقة الدنيا من الجلد ثم إعادة بناءها بكمية أكبر من الكولاجين، فيؤدي إلى فرد الجلد وشد التجاعيد.

كما يمكن أيضًا استخدام خيوط PDO لشد الوجه، وهي خيوط ذات خطاطيف صغيرة قابلة للذوبان مصنوعة من مادة Polydioxanone يتم شد الوجه بها من خلال ثقب صغير في أماكن التهدل، وتدوم نتيجتها من سنة إلى ثلاث سنوات.

شد الوجه الجراحي

يأتي دور شد الوجه الجراحي في مرحلة متقدمة، عادةً بعد الستين، حيث يصبح تهدل الجلد غير قابل للإصلاح بالطرق غير الجراحية، وبحسب درجة الحالة، وكذلك رغبة المريضة، يقوم الجراح تحت التخدير الكلي أو الموضعي بعمل فتحات صغيرة حول وخلف الأذن، تحت خط الشعر الجانبي والأمامي، وأحيانًا تحت الذقن، لإزالة الدهون الزائدة وشد الجلد وبطانته لإعطاء مظهر أصغر ووجه مفرود.
وتلتئم الجروح في أماكن مخفية بلا أثر وتدوم نتيجة الجراحة لسنوات. 


ما هو الوقت الذي أحتاجه للتعافي من إجراء شد الوجه والعودة للحياة الطبيعية؟

أجابنا د. ميسرة الأحمدي أنه تختلف المدة الزمنية على حسب نوع الإجراء المتبع، فبينما يحتاج الفيلر والبوتوكس لمجرد يوم إلى يومين مع قليل من التورم والاحمرار، يحتاج الوخز الدقيق microneedling إلى يوم إلى عدة أيام للتعافي، ويمكن للمريضة أن تمارس حياتها الطبيعية عقب جراحة شد الوجه بعد ١٠ أيام إلى أسبوعين، ولا تحتاج الأجهزة عمومًا إلى وقت طويل، ولكن نتيجتها تظهر بعد عدة أسابيع.

هل هناك مضاعفات معينة يجب الخوف من حدوثها بعد شد الوجه؟

بطبيعة الحال، على حسب الإجراء المتبع تتفاوت احتمالية وشدة المضاعفات بنسب ضئيلة لا تذكر، ومع البوتوكس مثلًا، قد يحدث خلل بحركة الحاجبين بسبب زيادة الحقن، وفي الفيلر، قد يحدث تورم أو حساسية تجاه المادة المحقونة. 

أما الإجراء الجراحي فله مضاعفاته مثله مثل أي جراحة، ولكن بنسبة بسيطة كونه إجراءً بسيطًا ذا جروح صغيرة.

وأكد د.الأحمدي أن اختيار الطبيب الكفء، مع شرح المشكلة له ومناقشة الحلول الطبية معه يجنبكِ كثيرًا من المضاعفات، وقد يحدث ألا تحصلي على النتيجة المرضية كاملة بعد أول إجراء، خاصةً بعد الحقن أو جلسات الأجهزة، ولكن في هذه الحالة لا تجزعي، اشرحي للطبيب سبب عدم رضاءك ليقوم بعمل مراجعة على الإجراء حتى تصلي لأفضل نتيجة ممكنة.

هل هناك نصيحة عامة بخصوص شد الوجه؟

نصيحة د. ميسرة الأحمدي لكل السيدات بخصوص شد الوجه أو غيره من الإجراءات التجميلية، هي أن يدركن أن لكل وجه هويته وجماله الخاص، وليس هناك معيار واحد لكل الوجوه.

وأضاف أن اختيار الإجراء الأمثل الذي يضيف لجمالك مع الحفاظ على هويته هو ما يصل بكِ إلى الجمال الجذاب، الذي هو من وجهة نظره أفضل كثيرًا من الجمال المتكرر الذي نراه بكل الوجوه اليوم سعيًا وراء الموضة والترند، وأنهى حديثه مع "الجميلة" قائلاً "كوني نفسك يزدد جمالك".

تابعي أيضاً:

البوتوكس الوقائي البوتوكس الوقائي رائج للغاية... تعرفي إلى تفاصيله
أضف تعليقا