الأعراض المصاحبة لصيام شهر رمضان المبارك

  • يتغير نمط حياة المسلم في رمضان وتتسنى للصائم فرصة ثمينة لاعتماد نظام حياة صحي، كما يسهم بدوره في نزول كتلة الجسم وضبط مستوى السكر في الدم ولكن في حال اتبع الصائم نظام غذائي غير متوازن فمن الممكن بنسه كبيره ان يتعرض الصائمين في رمضان خصوصا وأن بعضهم يصوم لأكثر من 20 ساعة في بعض الدول وقد يواجه الصائمون بعض الاعراض اثناء الصيام نتيجة سوء التغذية او لوجود عارض صحي.
    التقت "الجميلة" بأخصائية التغذية في مركز أنتيفات بلس للوجبات الصحية "فاطمة بشير الفوتاوي" لتحدثنا أكثر عن هذا الموضوع.

     

    أخصائية التغذية فاطمة بشير الفوتاوي


    •    إليك أبرز المشكلات الشائعة التي تصاحب فترة الصيام وفقا لبعض الأطباء المختصين وكيفية تجنبها:

     


    -يعاني بعض الأشخاص من الشعور بالدوخة أثناء الصيام، وتزداد الأعراض المصاحبة لهذه المشكلة سوءًا عند ارتفاع درجة حرارة الطقس أو القيام بالأعمال البدنية الثقيلة.
    - كثيرا ما يعاني مرضى فقر الدم من الدوخة وعدم التركيز والصداع أثناء الصيام، بسبب نقص عنصر الحديد بأجسامهم.
    -الشعور بالدوخة وعدم الاتزان أثناء الصيام، قد يكون ناتجًا عن انخفاض ملحوظ في نسبة السكر بالدم عن المعدل الطبيعي
    - قد يتسبب اضطراب ضغط الدم في الجسم الى الإصابة بالدوار.
    -عدم الاهتمام بشرب كميات كافية من المياه في الفترة ما بين الإفطار والسحور، قد يزيد من فرص الشعور بالعطش الشديد أثناء الصيام، وقد يصل الأمر إلى حد الإصابة بالجفاف، ما يؤدي إلى الشعور بالدوخة وعدم الاتزان، خاصةً عند ارتفاع درجة حرارة الطقس وفقدان قدر كبير من السوائل المخزنة بالجسم عن طريق التعرق.


    •    واليكم بعض الحلول المقترحة للتغلب على الاعراض المصاحبة للصيام:


    - شرب كمية كافية من المياه خلال الفترة ما بين الإفطار والسحور بحيث لا تقل عن 8 أكواب يوميا.
    -الحرص على تناول كميات مناسبة من الفواكه والخضروات الطازجة، لمد الجسم بالاحتياج اليومي من الفيتامينات والمعادن.
    - عدم الإفراط في تناول المشروبات الغنية بالكافيين، ويفضل الابتعاد عن تناولها تمامًا خلال شهر رمضان.
    - من أجل تقليل حدة الصداع الناتج عن انعدام الكافيين، ينصح بالتقليل التدريجي من المشروبات الغنية بالكافيين، مثل القهوة أو الشاي، ابتداء من عدة أسابيع قبل بدء شهر رمضان.
    - الحصول على قسطٍ كافٍ من النوم، يتراوح ما بين 6 و8 ساعات.

     


    - بالنسبة لمرضى السكري والضغط، يجب قياس السكر والضغط بصورة دورية، مع مراعاة المتابعة مع الطبيب المعالج من آنٍ لآخر خلال الشهر المبارك.
    -تناول وجبات قليلة وتهضم ببطء غالبا ما يسبب هبوط مستوى السكر في الجسم الى الصداع والإعياء والتعب خلال فترة الصيام. وقد كشفت الدراسات أن الاهتمام بتناول وجبات تحتوي على أغذية يتم هضمها ببطء يساعد في الوقاية من هبوط السكر الحاد أثناء النهار.
    -من المهم تعويد الجسم، قبل رمضان، على استهلاك وجبات متوازنة توفر الطاقة للجسم لفترات طويلة.
    - ابدأ بتجنب تناول الأغذية التي تحتوي على سكريات بسيطة مثل العسل، المربى، العصير، الحلاوة، الحلويات والشوكولاتة لأن هذه يتم هضمها بسرعة مما يسبب هبوطا حادا في مستوى السكر في الدم لاحقا.
    - وللوقاية من الهبوط الحاد للسكر أثناء النهار في شهر رمضان، ينصح بالبدء قبل رمضان بتقليل الوجبات إلى وجبتين أو ثلاث في اليوم بحيث تحتوي على أغذية يتم هضمها ببطء والامتناع عن تناول الوجبات الخفيفة مثل الشوفان.

    اقرئي أيضاً:أفضل أطعمة غنية بالمياه تبقيكِ رطبة خلال الصيام


    - عند الشعور بالدوخة، لابد من الاستلقاء أو الجلوس، وغلق العينين، وتجنب المشي، والابتعاد عن ممارسة أي نشاط بدني، لحين زوال السبب.

    أضف تعليقا