تفاعل كبير من قبل المغردين بمناسبة اليوم العالمي للكتابة بخط اليد

في ظل اليوم العالمي للكتابة بخط اليد وبالعودة  إلى الكتابة بخط اليوم حالة من الشغف لدى الكثيرين الذين عبروا عنها بتغريداتهم التي كتبها بخطوطهم التي دونوها بكل عناية متفاعلين مع وسم اليوم العالمي للكتابة بخط اليد الموافق 23 يناير من كل عام.

 

فقد تفاعل مع الوسم العديد من الكتاب والمبدعين الذين سجلوا فيها كتابة أسمائهم وبعض الأمثال والأقوال المأثورة والقصائد والأدعية والآيات القرآنية.

 

 

وتواردت التغريدات بمختلف أنواع الخطوط التي ضمت الأشكال المختلفة في الكتابة بينما لم يتورع أصحاب الخطوط الرديئة عن الكتابة بخطوط أيديهم.

 

كذلك، تحدث المغردون عن حنينهم للكتابة بخط أيديهم مؤكدين أنهم كانوا يكتبون الرسائل والمذكرات والخواطر الأدبية باستخدام القلم الذي شح استخدامه في الوقت الحالي بعد أن سيطرت التقنية الحديثة على حياة البشر.

 

من جهته أكد الخطاط فهد الزهراني لـ "العربية.نت" أن "العودة لاستخدام اليد في الكتابة أمر مبهج بعد أن سيطرت التقنية على حياة الإنسان".

 

 

 

وقال "إننا نسعد بمثل هذا الاهتمام بالخط العربي والكتابة بخط جميل وهو ما يسمى بخط النسخ أو الرقعة الدارج ويقصد بالخط الدارج هو الذي يكتب بالقلم المدبب وليس المشطوف".

 

كما، بيّن أن "هذه الفترة تشهد اهتماما واسعا بالخط العربي بفرعيه الذي يكتب بالأقلام المشطوفة أو المقصوصة وهو القصب الذي يستخدمه الخطاطون المحترفون".

 

وأوضح أن "هناك اهتماما كبير امن وزارة الثقافة برعاية الأمير بدر ال فرحان ال سعود والذي أولى الخط العربي اهتماما كبير ا نظرا لأهميته وارتباطه باللغة العربية فهو ذو رسالة سامية فالعبارات المكتوبة بالخط العربي تحمل جمالا معنويا وبصريا ومشوقا للمتلقي إضافة إلى أهميتها التربوية والاجتماعية والفكرية والدينيه".

 

كما قال إن "الكتابة باليد تعطي للإنسان العديد من الفوائد منها أهميتها في تنشيط الدماغ وتحسين التهجئة لدى الكبار والصغار وتعزيز التذكر والتفكير وتقوية عضلات اليد".

 

المصدر: موقع العربية 

سمات :
أضف تعليقا