فنانات عالميات اشتهرن برائحتهن الكريهة إحداهن جوليا روبرتس

على الرغم من الشهرة الكبيرة التي تتمتع بها بعض النجمات إلا أن الجمهور قد لا يعرف بعض عاداتهن السيئة وأطباعهن الغريبة وأبرزها النظافة.  

 

فقد برزت بعض النجمات اللواتي لاي يهتممن بنظافتهن الشخصية، مثل قلة الإستحمام، أو رائحة الجسد، أو الفم أيضًا، وأبرزهن ليدي جاجا وجوليا روبرتس وكاميرون دياز.  

 

 

 

 

فقد أثارت النجمة العالمية ليدي جاجا، حالة كبيرة من الجدل على السوشيال ميديا بسبب تغريدة لها عبر حسابها الرسمي في موقع "تويتر"، كشفت فيها أنها لا تتذكر آخر مرة استحمت فيها.  

 

وكتبت ليدي جاجا، في تغريدتها محادثة هزلية بينها وبين مساعدها الذي حدثها قائلًا: "متى استحممتي آخر مرة؟"، لترد عليه جاجا قائلة: "لا أتذكر"، لتثير موجه من الجدل والضحك حول هذه التغريدة.  

 

في سياق متصل، فقد ذكر أحد الحراس الشخصيين للممثلة الأمريكية جوليا روبرتس، إن رائحتها لا تُحتمل لدرجة أن موظفيها لا يستطيعون الوقوف بالقرب منها، حتى وإن قامت بالاستحمام.  

 

 

 

 

وكانت تقارير إخبارية عالمية، قد أفادت أن مشكلة رائحة جوليا روبرتس الكريهة لا تكمن في قلة استحمامها فقط، ولكن يعود الأمر إلى أنها لا تستخدم مزيلات العرق والعطور لحل تلك المشكلة، كما أنها لا تقوم بتنظيف شعرها، وردت روبرتس على هذا الأمر بشكل مباشر، إذ أشارت إلى أن غسيل الشعر يزيل الزيوت الطبيعية التي يفرزها ويعرضه للجفاف، وأنها تعشق رائحة الزيوت الطبيعية لذا لا تقوم بغسله.  

 

أما الممثلة كاميرون دياز، فتعاني أيضًا من نفس المشكلة، إذ تمتنع عن استخدام مزيلات العرق منذ سنوات لأنها ترى أن تلك المستحضرات تقوم بسد مسام الجلد، لذلك تترك جسدها يتعرق بشكل طبيعي.  

أضف تعليقا