4 نجمات من هوليوود صنعن صيحات لا تنسى في عالم الموضة!

  • قد تصفق نجمة أو حتى تتنفس فتصف بعض مجلات الموضة ما قامت به كأيقوني. من الواضح أن معنى أيقونة قد فقد معناه واستخدم في غير مكانه آلاف المرات في السنوات الماضية وخصوصاً حين يأتي الأمر الى الموضة. إذا كنت ترغبين بالتعرف على معنى أيقونة موضة بشكلها الصحيح، لا بد أن تنظري عن كثب الى ستايلات هؤلاء النجمات الأربعة اللواتي يعتبرن من أهم مؤسسات الموضة والصيحات في كل لوك ارتدينه.

     
    1-    أودري هيبورن: أودري هيبورن مرادفة للعديد من الأشياء: تيفاني أند كو، الجرأة، والأهم من ذلك الموضة. بعد لقاءها هوبرت دي جيفنشي في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي، سرعان ما بدأت علاقة غرامية بالموضة دامت مدى حياتها؛ حيث كان قوامها الرقيق والنحيف هو الوسيلة المثالية لعرض مجموعات الأزياء الراقية للمصمم. لكن وصول هيبورن إلى لقب أيقونة الموضة هو نتيجة لإحدى تلك اللحظات النادرة حيث يمكن للجسم المناسب والنجمة المناسبة إنشاء علاقة تكافلية يستفيد منها الجميع. شهد افتتاح فيلم Breakfast at Tiffany’s عام 1961 ارتداء هيبورن فستانًا أسود مذهل والذي تصادف أن صنعه جيفنشي خصيصاً لها والذي وضع الإثنان في دائرة الضوء، مما عزز قوتهما في عالم النجومية إلى الأبد. اليوم ، لا يمكننا قول عبارة "فستان أسود صغير" بدون ذكر اسم هيبورن أو جيفنشي  في نفس الوقت.

     

     


    2-    ريهانا: المغنية والمصممة هي ايقونة موضة لمجرد أنها وضعت العمل في سلم أولوياتها. من سراويلها الجينز الفضفاضة وتوباتها القصيرة، التي هيمنت على لوكات المبتدئين، إلى جمالها المعاصر الواثق، يعد مسار أسلوب ريهانا أحد الستايلات التي رسخت في تاريخ الموضة وحاضره ومستقبله. إن تقاربها مع المصممين المعاصرين  واكتشاف الاتجاهات الموضوية مقدمًا عزز مكانتها كأيقونة ومكنتها من تنمية إمبراطوريتها الخاصة بالأزياء: Fenty. ما يمنح ريهانا ميزتها الأيقونية هو أنها تقدر الحرفية وتاريخ الموضة. ما عليك سوى إلقاء نظرة على مجموعتها الانتقائية من ملابس Met Gala لتري ذلك. في عام 2015 ، تصدرت عناوين الصحف من خلال وصولها إلى الحدث السنوي في فستان للمصمم الصيني Guo Pei ، والذي استغرق أكثر من عامين لصنعه.

     

     


    3-    فيكتوريا بيكهام: إذا أخبرنا أحدهم أن هذا هو عالم فيكتوريا بيكهام ونحن نعيش فيه ببساطة، فلن نشكك بما قاله لثانية واحدة. من نجمة بوب إلى زوجة لاعب كرة القدم إلى مصممة أزياء، مع كل مشروع جديد، كانت هذه السيدة المتفانية تعمل للحصول على دور أكبر ومكانة أعلى وتأثير أقوى، دور يمكن تلخيصه في كلمتين: أيقونة الموضة. سواء كانت ترتدي فستانًا أسود قصيرًا وصندلًا بنعل سميك، أو كانت في ملابس عصرية، تعرف بيكهام كيف ترتدي زيًا مبهرًا دون أن تكون بعيدة جدًا عن شخصيتها. لكن ما يجعل المصممة ثابتة على ركيزة أيقونة الموضة الخاصة بها هو قدرتها على التحرك مع الزمن  بدلاً من انتظار الوقت لتحريكها. لم تتباطىء خطوات بيكهام في عالم الموضة في ظل جائحة كورونا والركود الإقتصادي الذي واجهته الكثير من البلاد وهو أمر لم يشكل لنا أي مفاجئة بالنظر إلى علامة أزيائها التي أصبحت مرادفاً للمرأة العصرية التي تعمل بجد وتلعب بجد وتبدو رائعة أثناء القيام بذلك.

     


    4-    مادونا: بدأت مادونا بصنع إعصارات  في عالم الموسيقى والأزياء منذ ألبومها الأول. وأشيد  على مر الأعوام بتجديدها المستمر وتأثيرها، حيث ما زلنا نرى لمسات ستايلها في الستريت ستايل اليوم وعلى مدارج عروض الأزياء الأخيرة بما فيها عرض برادا لربيع 2021. فستايل مادونا يعيد تفسير معايير الأنوثة وما يجب أن ترتديه المرأة لتبدو جذابة. 

     

    اقرئي أيضاً:أسوأ 5 فساتين فرح لنجمات هوليوود

     

    أضف تعليقا