عارضة أزياء تطالب بتعويض بـ50 مليون دولار بعد عملية تجميل فاشلة

طالبت عارضة الأزياء الكندية السابقة ليندا إيفانجيليستا بتعويض بـ50 مليون دولار، على خلفية جراحة تجميل قالت إنها “شوهتها بوحشية” وقضت على مستقبلها المهني.

 وكشفت إيفانجيليستا التي كانت من أهم عارضات الأزياء في تسعينات القرن الماضي أنها خضعت لجراحة شفط الدهون قبل خمسة أعوام تقريبا. وقالت من خلال بوست لها على انستغرام: “إلى متابعي الذين يتعجبون لماذا لا أعمل بينما نظيراتي في المهنة يعشن حالة من النشاط والتألق، أقول إن السبب هو أنني شوهت بوحشية جراء جراحة لإزالة الدهون أدت إلى عكس المرجو منها”.

وأشارت إلى أنها عانت “تضخم الدهون المتناقض” بعد التدخل الجراحي، وهو ما يتسبب في تورم في المناطق التي خضعت للعلاج. وأوضحت: “تضخم الدهون المتناقض لم يدمر مصدر رزقي فحسب وإنما دفع بي إلى دائرة من الاكتئاب الشديد والحزن العميق وأقصى درجات كراهية الذات حتى أصبحت منعزلة”. ورفعت إيفانجيليستا الدعوى يوم الثلاثاء في محكمة نيويورك الاتحادية ضد شركة “زيلتيك إيستيتكس” بسبب الإهمال والإعلانات المضللة والادعاء والتقاعس عن تحذير العملاء من الآثار الجانبية المحتملة.

وتقول الدعوى إن العارضة خضعت لجراحات عدة بين 2015 و2016 لتقليل الدهون في مناطق مختلفة من جسمها، “لكن تلك الجراحات التصحيحية لم تحل مشكلة تضخم الدهون المتناقض”. وتسعى العارضة للحصول على تعويض بـ50 مليون دولار بسبب دخلها الذي فقدته والأضرار النفسية التي لحقت بها، حيث توقفت عن عملها كعارضة منذ 2016. وتلجأ العملية غير الجراحية، التي تحظى بشعبية خلال السنوات الأخيرة، إلى استخدام درجات حرارة باردة لتقليل ترسبات الدهون في مناطق معينة من الجسم. وصعدت إيفانجليستا سلم الشهرة في تسعينات القرن الماضي كواحدة من عارضات الأزياء الناشئات، إذ شاركت في عروض أزياء راقية في شتى أرجاء العالم، كما ظهرت على غلاف مجلة “فوغ” الرائدة في مجال الموضة.

أضف تعليقا