أجمل إطلالات الأميرة الممثلة غريس كيلي

  • النجمة التي اشتهرت بأنها ملهمة ألفريد هيتشكوك، جمال غريس كيلي بالعينين الزرقاوين أيضاً سرق قلب أمير موناكو الأمير راينر في مهرجان كان السينمائي في العام 1955، وتزوجته لتصبح أميرة في سن الـ26. كانت إحدى نجمات هوليوود الذهبيات، ولكنها أيضاً أيقونة موضة نتذكرها بلوكاتها المميزة والإستثنائية والفساتين من توقيع أهم المصممين في هوليوود بمن فيهن هيلين روز وإيديث هيد، مجوهرات مذهلة من اللؤلؤ والألماس، حقائب هيرميس، بدلات متناسقة من Pringle of Scotland، وفساتين هوت كوتور من ديور . من هنا، كان لنا وقفة لتذكر أجمل لوكاتها عبر العقود. 


    برغم مرور الأعوام، تبقى غريس كيلي إحدى الأيقونات الأكثر أناقة عبر الأزمان. في حين أنها استقالت من الشاشة الكبيرة في عمر الـ26 عاماً للزواج من الأمير راينير في 1956، إلا أن هذه الممثلة الشقراء تركت إرثاً يدوم طويلاً. فستايلها الراقي في الثمانينات ما زال يلقى صداه في الكثير من صيحات اليوم موسم تلو الآخر. فعلى سبيل المثال، صيحة الساتان الرائجة للغاية اليوم، سبق واطلت فيها النجمة في فستان كريمي في صورة في بداية الخمسينات. حتى الصيحة الذكورية التي تتهافت عليها صبايا اليوم، فقد بدت فيها هذه الجميلة غاية بالروعة.

    فستان زفاف غريس كيلي

    أما فستان فرحها فما زال من الأجمل حول العالم، حيث أن الفستان الأنيق تطلب 30 خياطة، و 6 أسابيع من العمل الشاق، 25 متر من التافتا الحريري، الدانتيل القديم بتفاصيل الورود واللؤلؤ ومن مقولات هذه الجميلة الأشهر: "أفضل اللؤلؤ على الشاشة وفي حياتي الخاصة". 

     


    في العام 2010، تم تكريس معرض كامل، للممثلة التي تحولت الى أميرة، تضمن فساتين من أدوارها البطولية الأولى في أفلام مثل Rear Window to High Society، الى جانب فستان فرحها الشهير من تصميم هيلين روز. الى جانب كل ذلك، هي أيضاً الملهمة لحقيبة كيلي الشهيرة من هيرميس والتي ترمز الى المكانة الإجتماعية المرموقة. استلهمت شهادتها من الأكاديمية الأميركية للفنون الدراماتيكية في نيويورك في سن الـ19، تعتبر غريس كيلي تجسيد حقيقي للحلم الأميركي... تذكري معنا أروع لوكاتها!

     

    اقرئي أيضاً:غريس كيلي... بصمة رقي من الخمسينيّات

     

     

    أضف تعليقا