إطلالات غريبة تغزو السجادة الحمراء في مهرجان كان السينمائي

  • بالرغم من أن السجادة الحمراء في مهرجان كان السينمائي اكتظت باللوكات الجميلة والراقية والرائعة، الى جانب الكلاسيكية منها والرصينة، لم يخلو الأمر هذا العام، ككل عام، من الإطلالات الغريبة، حتى كاد بعض منها يكون مناسباً لهالووين. ففي أي حدث هام، نجد لوكات جميلة وأخرى غير موفقة، ولكن دوماً ثمة بعض النجمات اللواتي قد يلجأن الى الغرابة لإثارة الجدل. 

    إليك بعض أغرب إطلالات النجمات في  مهرجان كان

     

                                                                                     بيلا حديد

     


    فعلى سبيل المثال، بالرغم  من أن فستان بيلا حديد كان قطعة فنية، إلا أنه أدى الغرض الأساسي وهو إثارة الجدل بحيث كان فستانها العاري عند الصدر مع شجرتين متدليتين لتغطيا منطقة الصدر الشغل الشاغل للصحافة الموضوية وحديث السوشال ميديا منذ أيام وذلك لغرابة هذا التصميم غير التقليدي. من ناحيتها إيريس بيربين بدت وكأنها قد ارتدت خيمة أو كيس بفستان يخلو من أي قصة. أما تيلدا سوينتون، فإطلالتها كانت الأسوء على الإطلاق بلوك غير مفهوم متعدد الألوان وغير جذاب على الإطلاق.

    إيريس بيربين

     

    إلينا لينينا يبدو أنها قد نزلت حالاً من مركبة فضائية بفستان مستقبلي فضائي وأكسسوار غير مفهوم على رأسها. أما كريستين شوي، فيبدو أنها كانت ترغب بالذهاب الى البحر في ذلك اليوم الذي صودف فيه اضطرارها للحضور في هذا الحدث، فأتت بالبحر معها على شكل فستان. فيما جودي تيرنير سميث ذكرتنا بالبيضة المقلية فبدا فستانها وكأنها بيضة في طور سقوطها في المقلاة. لويني هاني، وبالرغم من جمال فستانها، إلا أنه جاء غير تقليدي بتاتاً مع تفاصيل على شكل طيور تحوم حول الكشاكش على التنورة. 

    اقرئي أيضاً:إطلالات النجمات والفاشينيستا العربيات الرائعة في مهرجان كان السينمائي


    تينا كوناكي اختارت إطلالة وكأنها مستوحاة من ديانة غريبة أو حتى أشبه بهدية ملفوفة فجاء لوكها أشبه بكارثة موضوية بحق. أما ماتي ديبو ففستانها جاء غير جذاب بتاتاً. 

                                                                            تينا كوناكي

    أضف تعليقا