الملكة إليزابيت تكمّل عامها الـ 95 دون احتفالات وتصبح أطول ملوك العالم جلوسًا على العرش

بخلاف كل عام، تستقبل الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا عامها الـ95 اليوم الأربعاء من دون احتفالات، بسبب وفاة زوجها الأمير فيليب قبل أيام من هذه المناسبة.  

 

وعادة يمر عيد ميلاد الملكة بقليل من مظاهر الاحتفال أو دون أي مراسم، لكن حتى هذه الاحتفالات البسيطة بالمناسبة ستختفي هذا العام مع حالة الحداد في العائلة المالكة على مدى أسبوعين، فلن تنطلق المدفعية عند برج لندن ولا عند متنزه هايد بارك بالعاصمة كما كان يحدث عادة في عيد ميلاد الملكة.  

 

وتحتفل عادة الملكة بعيد ميلاد رسمي أيضًا يشهد مراسم أكبر في السبت الثاني من يونيو.  

 

وكان الأمير فيليب الذي تزوج الملكة إليزابيث عام 1947، قد توفي في التاسع من أبريل عن عمر ناهز 99 عامًا، وشيعته العائلة المالكة في جنازة أقيمت السبت الماضي في قلعة وندسور.  

 

وبسبب القيود التي فرضتها جائحة كورونا، جلست الملكة وحدها خلال مراسم قداس وداع الأمير الذي وصفته بأنه كان لها "القوة والسند".  

 

وستبقى الملكة إليزابيث، أطول ملوك العالم جلوسًا على العرش، في قلعة وندسور خلال يوم ميلادها الذي يمر عادة بقليل من مظاهر الاحتفال أو دون أي مراسم.  

 

وأشارت صحف إلى أن أفراد العائلة سيزورون الملكة خلال الأيام المقبلة لضمان عدم بقائها بمفردها أثناء الحداد على زوجها الراحل.  

 

وامتنع متحدث باسم قصر بكنغهام عن التعليق قائلاً إن كل شؤون العائلة المالكة بعد الجنازة شؤون خاصة.  

 

ووُلدت إليزابيث في 21 أبريل 1926 في بروتن ستريت بوسط لندن، ولم تكن تتوقع أن تصبح يوماً ملكة. فوالدها جورج السادس لم يصبح ملكاً إلا عندما تنازل أخوه الأكبر إدوارد الثامن عن العرش عام 1936 ليتزوج من المطلقة الأميركية واليس سيمبسون.  

 

وجلست إليزابيث على العرش عام 1952 وهي في عمر 25 عامًا.  

أضف تعليقا