هل بعد اللقاح ممكن أن يصاب الشخص المطعم بكورونا؟

 شائعات كثيرة مغلوطة عن لقاحات فيروس كورونا. أكد الدكتور مجدي بدران عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة أن بعض الأفراد الذين تلقوا اللقاح قد يصابون بكوفيد 19 مرة أخرى، رغم أن إصابتهم ستكون أخف بكثير من أولئك غير المصابين سابقاً أو الذين لم يتلقوا اللقاح. 

لفت أن هناك فرصاً للإصابة بفيروس كورونا على الرغم من تلقي اللقاح لكنه في المقابل من المفترض أن تقل فرص العدوى وحتى لو حدثت عدوى لن تتطور إلى مرض كوفيد، وبالتالي لن تحدث مضاعفات.

 

اقرئي أيضا : 8 أساطير شائعة حول لقاح كورونا

 

أكد أنه من الممكن أن يكون التعرض للفيروس حدث قبل أو بعد التطعيم مباشرة في الفترة التي لم يتمكن الجهاز المناعي من الاستجابة المناعية للقاح. 

 

 

تحفيز المناعة

 

أشار إلى أن اللقاح يحتاج لفترة حوالي أسبوعين لتحفيز المناعة في الجسم، وشهر لتمام الفاعلية بينما تحتاج أغلب اللقاحات المتاحة للتطعيم ضد فيروس كورونا إلى جرعتين، تفصل بينهما عدة أسابيع، لتدريب جهاز المناعة بالتدريج.

أشار إلى أنه لا يوجد لقاح يقي من العدوى من أي مرض 100% وأظهرت تقارير تغطية التطعيم ضد الإنفلونزا الصادرة عن مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن التغطية الشاملة للتطعيم ضد الإنفلونزا بين الأشخاص من عمر 6 أشهر، وما فوق خلال 2019-2020  كانت 52% فقط. 

 

 

 

 

فاعلية اللقاحات

 

 رغم أن فاعلية اللقاحات ضد فيروس  الكورونا تصل إلى 95 في المئة، فإنه يفترض أيضاً بعض الوقت للحصول على الفاعلية، وتبدأ فعالية لقاحات الكورونا في العمل بعد 7- 14 يوماً من تلقي الجرعة الثانية. 

أكد  عضو الجمعية المصرية للحساسية والمناعة أنه لا يوجد لقاح فعال بنسبة 100 في المئة، ولا يعرف حتى الآن ما إذا كانت اللقاحات تحمي من جميع أنواع العدوى، أو تلك التي تسبب الأعراض فقط.

أشار إلى أنه توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بألا يفترض الناس المطعمون أنهم محصنون تماماً من العدوى بعد التطعيم وبشكل عام، توفر اللقاحات حماية مرتفعة في التجارب السريرية، لكن من الممكن إصابة عدد قليل من الأشخاص بالفيروس حتى بعد الجرعتين.

 

 

 

 

المناعة تقل بمرور الوقت

 

على الجانب الآخر حتى بعد الحصول على اللقاح من غير المعروف فترة الحماية بدقة التي ستوفرها اللقاحات للمطعمين من الإصابة بالعدوى أو بالمرض، وربما تستمر عدة أشهر إلى عام.

لافتاً إلى أن فيروس كورونا الجديد ظهر للوجود منذ  سنة فقط، وانتهت المراحل الأخيرة من اختبار اللقاحات قبل بضعة أسابيع فقط، بعد أن كانت الشركات المطورة للقاحات قد تابعت المتطوعين لمدة شهرين على الأقل بعد جرعاتهم الثانية؛ لذا يوصَى البالغون بالحصول على جرعة منشطة معززة للمناعة ضد التيتانوس كل 10 سنوات.

 

تحورات مستقبلية

 

في النهاية هناك أيضاً احتمال قائم أن يتحور فيروس كورونا الجديد، ويصبح  فيروساً موسمياً، وهو فيروس "أر إن إيه" مول بالتحورات على مدار اليوم، مما يجعل اللقاحات الحالية أقل فعالية، كما هو الحال مع فيروس الإنفلونزا، الذي يستلزم التطعيم بلقاحات جديدة ضد الإنفلونزا كل عام.

 

 

أضف تعليقا