لقاح كورونا وتورم العقدة الليمفاوية.. "علامة" تقلق النساء

 المعروف أن لقاح كورونا يؤدي إلى استجابة مناعية قوية ضد فيروس كوفيد 19. قد لوحظت شكوى عند بعض النساء حول العالم يعانين من أثر جانبي لتلقي لقاح كورونا، من خلال وجود تضخم في الغدد الليمفاوية بمنطقة الإبط بعد أخذهن اللقاح، وهذا يعتبر علامة جيدة جدًا كرد فعل مناعي طبيعي من الجهاز المناعي للجسم، إذ أن لديه الاستجابة المناسبة ضد الفيروس. ولكن السؤال، هل يجب أن تغيري موعد صورة الثدي الشعاعية «الماموجرام» المجدولة مباشرة بعد موعد اللقاح؟

وحول هذا التساؤل تقول الدكتورة تغريد المحميد، استشاري جراحة الثدي في مستشفى الزهراء بدبي: "إنه من المحتمل أن نحصل على نتائج  مضللت لأشعة الثدي المسحية «الماموجرام» بعد التطعيم. وقد تم بالفعل نشر هذه النتائج الحديثة في مجلات طبية عالمية مثل المجلة الأمريكية لعلم الأورام ومجلة الكلية الأمريكية للتصوير الشعاعي."

نشرت هذه المجلات من بين أمور أخرى أن النساء قد يصبن بتضخم في الغدد الليمفاوية بمنطقة الإبط بعد أخذ لقاح كورونا وتظهر في صورة أشعة الثدي المسحية «الماموجرام» من أسبوع حتى  6 أسابيع من أخذ لقاح. «الماموجرام» هي صورة الثدي بالأشعة ويتم التقاط صورتين لكل ثدي. وتعتبر أمرًا ضروريًا لفحص سرطان الثدي ، وفي بعض الأحيان يمكن أن يظهر سرطان الثدي كعقدة ليمفاوية متورمة. لذلك ، يجب النظر في تاريخ أخذ اللقاح قبل تفسير التصوير الإشعاعي للثدي.

وتضيف الدكتورة تغريد المحميد، استشاري جراحة الثدي في مستشفى الزهراء بدبي:"لقد رأيت العديد من المريضات يخشين الألم والتورم الخفيف في منطقة الإبط بعد أخذ لقاح كورونا. يمكن العثور على نفس الأعراض في سرطان الثدي، لذلك كان من الطبيعي أن يشعر المرضى بالقلق الشديد. ومع ذلك ، بعد أخذ التاريخ الكامل ، وإجراء التحقيقات المناسبة والمتابعة بعد شهرين الى ثلاثة شهور ، تعود النتائج إلى طبيعتها السليمة. نحن نشجع الناس تمامًا على تلقي اللقاح ، ولا داعي للذعر في حالة تعرضهم لهذه للأعراض الجانبية، بل ندعوهم فقط لزيارة الطبيب للتأكد من أن كل شيء على ما يرام."

توصي إرشادات مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) باتباع نهج إدارة جديد لاختيار الوقت المناسب لجدولة صورة أشعة الثدي المسحية «الماموجرام». على الرغم من أن التصوير الشعاعي للثدي مهم جدًا ولا ينبغي تأخيره في كثير من الحالات ، إذا لم يكن هناك خطر معروف أو قلق من خطر الإصابة بسرطان الثدي ، فمن المستحسن أن يؤجل المرضى تصوير الثدي بالأشعة السينية لمدة 6 أسابيع بعد الجرعة الثانية من لقاح كورونا أو القيام بالتصوير الشعاعي قبل أخذ اللقاح بنفس الفترة. إذا كانت الغدد الليمفاوية منتفخة في التصوير الشعاعي للثدي ، فمن المستحسن أن يتم إجراء الفحوصات بالموجات فوق الصوتية بعد شهرين إلى ثلاثة أشهر للتأكد من أن تورم العقدة الليمفاوية قد زال بشكل تام.


اقرئي أيضاً: 

وزارة الصحة السعودية توضح أن العمليات الجراحية في العينين لا تمنع من تلقي لقاح كوفيد 19

لون البشرة يكشف الكثير عن اسرار الصحة

وزارة الصحة السعودية تعلن أنه يمكن التبرع بالدم بعد أخذ اللقاح المضاد لفيروس كورونا الجديد

أضف تعليقا