حيل جمالية من جيسيكا ألبا لتبدو في شباب دائم!

"أحب الحواجب العريضة" صرحت جيسيكا ألبا في كواليس جلسة تصوير لها. في كل لوك نارها به، تجعلنا جيسيكا ألبا نعشق الإشراق في وجهها والإنتعاش في سحنتها، حتى أننا أحياناً نغار من كون سنوات العمر تبدو وكأنها لا تضيف أي تغيير في لوكاتها، بل على العكس، نراها في شباب متجدد فنتوق دوماً الى معرفة أسرارها الجمالية الدفينة، والتي لم تبخل بها علينا في العديد من المقابلات.
ما هي الحيل الجمالية التي تعلمناها من جيسيكا ألبا؟

-    من علمها الخدع الجمالية:

"امي. كانت تقول لي دوماً "جهزي وجهك قبل مغادرتك المنزل. نشأت أيضاً مع جدتي والدة أبي وكانت تستخدم مستحضر واحد وهو الحمرة الحمراء. كانت تضعها على وجنتيها وشفتيها وهذا كل ما كانت تحتاج اليه".


-    اللوك الذي كانت تعتمده في المدرسة الثانوية:

"المتمردة من التسعينات. قمت بثقب صرتي وأردت بأن أحلق رأسي بالكامل وأن أثقب أنفي ولكن والدتي هددتني بأنها ستجبرني على التوقف عن التمثيل إذا قمت بذلك".


-    أكبر معضلة تعاني منها في بشرتها:

 

"البشرة الجافة والتي تفتقر للترطيب. أستخدم مستحضر مرطب بخاخ وهو مذهل ومثالي للسفر ويسهل إنعاش مكياجي في منتصف النهار". 


-    كيف تتعطر:

"لا أضع العطر في العادة. أضع مزيد من الزيوت الأساسية المعطرة مثل الغاردينيا والياسمين وبعض الفانيلا وأحب رائحة البرغموت أيضاً".


-    أسوء نصيحة جمالية تلقتها:

"بأنه علي التربيت بالبودرة على وجهي لتثبيت المكياج. هذا الامر غير صحيح وسيجعل الوجه يشبه قالب الحلوى". 


-    أسوء تجربة خاضتها في أي منتجع:

 

"ذهبت مرة الى منتجع صيني في الباهاماز وأعتقد بأنهم كانوا يحاولون أن يجعلوني أنزف وانتهى بي المطاف بـ12 كدمة على ظهري".

 

اقرئي أيضاً:اطلالات كاجوال شتوية مستوحاة من جيسيكا البا  

 


-    جزء من الروتين الجمالي لا تقوم به امام زوجها:

"أصدمه حين أضع الأقنعة الجمالية خصوصاً تلك الكبيرة المصنوعة من الورق والتي تجعلني أبدو كقاتل متسلسل. أطفالي لا يحبون ذلك أيضاً". 

أضف تعليقا