هل العلاقة الحميمة تقوي الحب؟

ترغب الكثيرات في أن يعرفن الاجابة على السؤال هل العلاقة الحميمة تقوي الحب وما اذا كان تبادل العواطف يمكن ان يجعلها أكثر قوة ومتانة ونجاحاً في المقابل. ومن اجل ذلك ينبغي التعرف على الصلة بين العلاقة الحميمة والعاطفة وما اذا كانت اي منهما ضرورية لتفعيل الاخرى وتعميقها ام العكس. وهذه افضل الاجابات على السؤال هل العلاقة الحميمة تقوي الحب. 
  

بين العلاقة الحممية والحب 


من اجل اكتشاف الاجابة على السؤال هل العلاقة الحميمة تقوي الحب من المهم معرفة فوائد هذه العلاقة وتأثيرها على درجة العاطفة بين الزوجين. 
-     عند ممارسة العلاقة الزوجية يفرز الجسم كمية زائدة من الاندروفين في الدم وهو يسمى ايضاً هرمون السعادة. وهذا يعني انه يسبب الشعور بالفرح والمتعة في اوقات اللقاء الحميم بين الزوجين، الامر الذي يجعل المسافة الفاصلة بينهما تقصر بشكل تدريجي. 
-    يمكن اقامة هذه العلاقة ان تزيد مستوى المشاعر الايجابية بين الزوجين وهذا يؤدي الى زيادة تعلق كل منهما بالآخر على مستوى العاطفة والعلاقة الاجتماعية في الوقت نفسه.  


-    يمكن هذه العلاقة ان تؤدي الى الحد من دفق الافكار السيئة التي تسبب الخلافات وان تطوي صفحة العتب وان تخفف التشنج العصبي وان تجعل الاجواء اكثر مرونة وهدوءًا واسترخاء. 
-    يمكن هذه العلاقة ايضاً ان تساعد على  الاسترخاء وعلى النوم الجيد وهو ما يساهم في تحسن مزاج كل من الزوجين وفي زيادة ميل كل منهما الى  الآخر  بشكل كبير.  


-    يمكن الاوقات الحميمة التي تجمع الزوجين ان تؤثر على حالة كل منهما المعنوية من خلال تحسين صحته وخصوصاً على مستوى القلب والشرايين ودفق الدم الى  كامل انحاء الجسم. كما ان هذا يساهم في تقوية جهاز المناعة وفي الحد من المعاناة من الامراض الناتجة عن العدوات المختلفة.   
-    ويمكن هذا التحسن الصحي العام ان يؤثر على الصلة العاطفية بين الزوجين وان يجعلها اكثر قوة.    

 

 افضل اوقات العلاقة الحميمة 


بعد معرفة ما اذا كانت العلاقة الحميمة تقوي الحب من المهم التعرف على افضل اوقات ممارسة هذه العلاقة. 
-    ذكرت دراسة بريطانية حديثة ان افضل اوقات ممارسة العلاقة بين الزوجين تقع بين الساعة 7 و8 صباحاً. والسبب ان الجسم يتمتع في هذه الحالة بالطاقة التي يحتاج اليها لأداء هذه المهمة.  
-    كذلك وجد الباحثون ان من فوائد اقامة العلاقة في الصباح هو ان هذا يحفز افراز هرمون الاندورفين في الجسم كما انه يساعد على الشعور بالارتياح النفسي. 


-    يؤدي هذا الى زيادة مستوى هرمون الاوكسيتوسين الذي يعمل على تقوية الروابط بين الزوجين. كما انه يساهم في خفض ضغط الدم والشعور بالتوتر والقلق. 
-    من المفيد ايضاً ان تتم ممارسة الفعل الحميم قبل حلول موعد الدورة الشهرية لدى المرأة. فهذا يساعدها على أداء ذلك بشكل افضل وعلى الاستمتاع بقدر اكبر. 

 

 

اقرئي أيضاً:سلوكيات ما بعد العلاقة الحميمة

 


-    بعد يوم غير جيد. فممارسة العلاقة الحميمة لا تقوي الحب فقط بل انها تعمل على تحسين المزاج وتدفع الى نسيان الضغوطات النفسية التي تتم المعاناة منها خلال النهار وساعاته الطويلة. اذاً من الافضل الحرص على القيام بهذه العلاقة في هذه الاوقات وان كان الكثير من الازواج يقومون بهذا في فترة الليل. 
 
 


 

أضف تعليقا