تجاعيد اليدين تجربتي

مع التقدم في السن، ولأنني أيضاً ربة منزل تقع على عاتقي الكثير من المهام المنزلية، بدأت تجاعيد اليدين بالظهور، وتحديداً على ظهر كفي وأصابعي. لا أنكر أن هذا الأمر سبب لي الكثير من القلق والانزعاج، وأثر على نفسيتي، بالرغم من أنني متيقنة بأن التجاعيد ستغزو يوماً ما وجهي ويدي، ولكن لم يحن الوقت لذلك! أدركت عندئذ أن تجاعيد اليدين هذه، سببها الإهمال أو فلأقل، "ممارسات خاطئة". 
فلضيق الوقت وكثرة المهام، أهرع أحياناً إلى غسل الأطباق بالمياه الساخنة، وكثيراً ما أغفل عن تطبيق كريم الوقاية من الشمس، فهذان السببان كفيلان بظهور تجاعيد اليدين. 
ولأن هذه التجاعيد على يدي مؤرقة للغاية، بدأت بروتين مكثف من العناية وما زلت حتى كتابة هذا المقال، متبعة وصفتين من مواد طبيعية، أغنتاني عن الكريمات التي تعد بترطيب فائق  لليدين وعلاج سحري لتجاعيد اليدين، تتكونان من مواد متوفرة وفي متناول كل سيدة تود الاعتناء بجمالها وبشباب بشرتها، وتحديداً بشرة يديها. 

الوصفة الأولى كانت:


الملح والليمون

 
حبيبات الملح مقشر طبيعي لبشرة اليدين لإزالة خلايا الجلد الميتة، تطهير البشرة من البكتيريا والميكروبات، تنشيط الدورة الدموية وتجديد الخلايا، لاحتوائه على نسب عالية من الفيتامينات والعناصر الأساسية، وبالتالي يحسن من صحة بشرة اليدين ويمنحها النضارة والحيوية. 
أما فيتامين C الموجود في الليمون، يحفز الجسم على إنتاج الكولاجين، المادة الضرورية للحفاظ على مرونة وشباب البشرة.
الطريقة 
طريقة الملح والليمون لعلاج تجاعيد اليدين، سهلة للغاية، جل ما تحتاج له: 
•    عصر ليمونة واحدة ومن ثم إضافة ملعقة من الملح. 
•    يمزج الملح وعصير الليمون، ثم تفرك بشرة اليدين بالخليط. 
•    تغسل اليدان بالماء الفاتر والصابون، وبالطبع لا بد من ترطيبهما.
لم ألجأ إلى أي كريم ترطيب جاهز، بل قمت بإعداد كريم يتكون من: 
زبدة الشيا، زيت فيتامين E وشمع العسل... 

 

اقرئي ايضا: خلطة تبييض اليدين بالجليسوليد

 

كريم زبدة الشيا وفيتامين E لعلاج تجاعيد اليدين 


زبدة الشيا تكفي لأن تكون كريم لا يفارق أي امرأة، تغني عن أغلى أنواع الكريمات ثمناً والمصنوعة من قبل كبرى شركات التجميل العالمية، هذا فضلاً عن أنها مكون أساسي في العديد من كريمات الترطيب، لما لها من فوائد في الترطيب وعلاج تجاعيد البشرة، خاصة تجاعيد اليدين، إذ تحتوي على فيتامين A، E، ونسبة عالية من الأحماض الدهنية التي تعزز إنتاج الكولاجين، وكذلك الحال مع زيت جوز الهند.
بدوره زيت فيتامين E، وهو من مضادات الأكسدة التي تحمي البشرة من الشوارد الحرة الضارة المسببة لظهور شوائب البشرة، كالبثور، الرؤوس السوداء، البقع الداكنة والتجاعيد، كما أن زيت فيتامين E يحافظ على رطوبة البشرة ويحفزها على إنتاج الكولاجين.
أما شمع العسل مقشر ومرطب طبيعي للبشرة، مضاد قوي للجراثيم والبكتيريا، كما يقلل من احمرار وحكة الجلد. 
الطريقة
•    توضع ملعقة و ½ من زبدة الشيا مع ½ ملعقة من زيت جوز الهند وملعقة من شمع العسل في المايكرويف لمدة 15 ثانية، أو في حمام مائي ساخن، أي بطريقة الـ Bain Marie.
•    تضاف إلى المزيج قطرتان من زيت فيتامين E وزيت الخزامى أو اللافندر.
•    بذلك يصبح الكريم جاهزاً، يوضع في البراد حتى يبرد ويتماسك. عادة ما يستغرق نحو ساعة إلى اثنتين. 
•    أواظب على ترطيب يدي بكمية منه مرتين في اليوم صباحاً ومساءً.

إلى هاتين الوصفتين لا أخفي، بأني حرصت على اتباع بعض الخطوات في روتين العناية ببشرة يدي لحمايتها من التجاعيد وهي: 

نصائح من خلال تجربتي مع علاج تجاعيد اليدين

 

•    عدم غسل اليدين بمياه ساخنة، لأنها تجرد البشرة من الزيوت الطبيعية وبالتالي، جفاف بشرة اليدين. أحرص على غسلهما بمياه دافئة أو باردة. 
وإن اضطررت إلى استخدامها في غسيل الأطباق أو التنظيف، أضع قفازات لحمايتها من سخونة الماء ومن المواد الكيميائية التي تحتويها مساحيق التنظيف.
•    لا أخطو عتبة الباب الخارجي دون تطبيق كريم الوقاية من الشمس، حتى في فصل الشتاء، تجنباً لأضرار الأشعة ما فوق البنفسجية البشرة.
•    أعمد إلى تقشير بشرة يدي مرتين في الأسبوع بوصفة الليمون والملح التي ذكرتها سابقاً. 
•    الترطيب، ثم الترطيب، فالترطيب، هو نصف علاج تجاعيد اليدين، الوجه والعنق، استخدم كريم زبدة الشيا وفيتامين E الذي أعده بنفسي مرتين في اليوم صباحاً ومساءً أو أي زيت من أنواع الزيوت الطبيعية الأخرى بعد كل مرة أقوم بها بغسل يدي. 
إن بدأت سيدتي تلاحظين ظهور تجاعيد على يديك، أنصحك بخوض تجربتي في علاج تجاعيد اليدين، والنتيجة حقاً سترضيك!  
 

أضف تعليقا