اماكن النبض للعطر

نثر العطر لا يبدأ ولا ينتهي بكبسة زر على غطاء القارورة! الأمر  يتطلب اتباع قواعد لا تقل دقة عن تلك التركيبات الكيميائية والنفحات المختارة بعناية من قبل صانعي العطور والتي تخفي معادلات من الذوق والإلهام. 
كبار خبراء هذا العالم الرحب والمليء بالأسرار، ومثلما تمكنوا من اكتشاف كنوز الطبيعة وخبؤوها في قوارير، استطاعوا أن يكتشفوا أسرار نثر العطر لتفوح نفحاته أكثر وليدوم عبقه طويلاً.
من بين هذه الأسرار، ما يعرف بـ "أماكن النبض"، وهي مواضع أساسية في الجسم، ما إن ينثر عليها العطر احتفظت به طويلاً، ربما لأيام وليس لساعات فقط!   

أين هي أماكن النبض؟ 


معصم اليد


أو الرسغ، هو أحد مواضع النبض في الجسم التي ينصح بنثر العطر عليه، كذلك كثرة تحريك اليدين يساعد على انتشار العبق من حول الجسم.

 

 

جانبا الرقبة

 من أفضل مناطق الجسم التي تسمح للعطر أن يدوم لفترات طويلة. 

 

 

منطقة الصدر 

نثر العطر في المنطقة الواقعة بين الثديين يضاعف من شعور المرأة بجاذبيتها، كما يساعد على ثبات العطر. 
 

داخل مرفق اليد أو الكوع


 وضع العطر في هاتين المنطقتين يضاعف من تأثير العطر، وما تجهله معظم النساء أنهما أكثر تأثيراً من المعصم، المنطقة الأكثر شيوعاً لنثر العطر. 

إلى جانب هذه الأماكن ينصح الخبراء بنثر العطر في هذه الأماكن من الجسم... 

 خلف الأذن


ارتفاع الحرارة في هذه المنطقة يساهم في امتصاص الجلد للعطر بسهولة ونشر رائحته أكثر.


السرة 


شكل السرة يساعد في تخزين عبق العطر، كما أن حرارة الجسم تلعب دوراً في انتشار الرائحة. 

 

خلف الركبة


بعد ترطيب الجزء الخلفي من الركبة، ينصح بنثر العطر، فهي حيلة يكشفها كبار صانعي العطور من حول العالم للمرأة التي تمتلك شغفاً بالعطور وبأنوثتها الطاغية. 

 الكاحل


عند تحريك القدم يتحرك هذا المفصل الذي يصل القدم بالساق، ما يساعد على انتشار العطر وثباته مع كل خطوة. 

بين الفخذين


حرارة هذه المنطقة من الجسم تساعد العطر على الاحتفاظ بعبقه لفترات طويلة.
 

الشعر


لا يقصد بنثر العطر على الشعر مباشرة، بل في الهواء والمرور أسفل الرذاذ ليعلق بين الخصل، وذلك تجنباً لأي أذى قد يلحق بالشعر من جراء الكحول التي يحتويها العطر.   


اقرئي أيضاً: أفضل عطور جريئة للموسم الجديد

سمات :
أضف تعليقا