السعودية عائشة هارت من الطفولة الصعبة الى هوليوود 

تلفت الممثلة البريطانية السعودية عائشة هارت الانظار على المستوى العالمي، هي التي جمعت في وجودها وحياتها وحضورها وهويتها الثقافات السعودية والانكليزية والاميركية. فرغم انها عانت في طفولتها من التمييز بسبب شكلها ولون بشرتها، الا انها تمكنت من الصعود ومن كتابة اسمها على لائحة مشاهير العالم. ومنذ العام 2010 بدأت عائشة هارت تحقق حلمها الكبير من خلال مشاركتها في اول فيلم رعب اماراتي عنوانه "الجن" وهو ما شكل نقطة انطلاقها نحو الشهرة من خلال الاعمال الغربية. تعرفي اكثر على احدى الرائدات السعوديات عائشة هارت.

 

الخطوات الاولى 

 

عائشة هارت

 

في العام 1988 استقبلت عائشة في ليفربول في اسرتها التي جمعت اباً سعودياً واماً بريطانية. وهكذا تمكنت من ان تجمع في حياتها بين ثقافتي السعودية وانكلترا، ما لم يخل بتوازن شخصيتها التي بدت مميزة وغير عادية منذ صغرها. لكن ايام طفولتها لم تمر بطريقة روتينية هادئة لأنها تعرضت للمضايقات في المدرسة بسبب لون بشرتها الداكن واختلاف شكلها وسط زملائها من ذوي البشرة الفاتحة والعيون الملونة. ولهذا عانت من العزلة وكانت تبقى وحيدة في الكثير من الاوقات ورفض الجميع السماح لها بالمشاركة في اللعب والنشاطات. وهكذا كان عليها ان تكافح لكي تشعر بالانسجام مع محيطها والانتماء اليه الى ان تلقت الدعم من احدى مدرساتها. 

 

اقرئي أيضاً: سعوديات أيقونات في عالم الموضة والجمال

 

عائشة هارت

 

رغم عدم الانسجام لم تعلن الفتاة استسلامها بل تابعت دراسة وحين بلغت المرحلة الجامعية اختارت الادب الانكليزي في الكلية الملكية في جامعة لندن. ولم تلبث ان اظهرت ميلها الى عالم التمثيل حيث قرر الانتساب بعد هذا الى معهد الفنون الدرامية. ولم يمض عامان على تخرجها حتى تمكنت من الحصول على دورها الاول.  

 

الانطلاق 

 

عائشة هارت


عرفت عائشة في العالم العربي اولاً كوجه جميل واطلالة انيقة من خلال ظهورها على اغلفة كبريات المجلات المتخصصة في عالم الموضة. وكان عليها ان تنتظر حلول العام 2012 قبل ان تبدأ مسيرتها حيث حققت الشهرة في فيلم "الجن" وهو فيلم الرعب الاول في تاريخ السينما الاماراتية. 
وبعد هذا فتحت امامها ابواب العالم من خلال مشاركتها في المسلسل الشهير اتلانتيس ثم في اعمال اخرى منها نيو بلود ولايبن اوف ديوتي وا ديسموفيري اوف ويتشز. 
وظهرت بشخصيها الفريدة وادائها المميز امام الجمهور على خشبة المسرح حيث قدمت العديد من الشخصيات وابرزها تلك التي ادتها في المسرحية ذات الطابع السياسي مخاطر مهنية. 

 

عائشة هارت


وواصلت التألق الى ان اسند اليه دور في فيلم كوليت الذي يتناول قصة فتاة ريفية جريئة تدعى كولدين. وبرعت من خلاله في تقديم شخصية المغنية الفرنسية من اصول جزائرية بولير. وهكذا تمكنت من اضافة اسمها الى اسماء الكثير من نجوم العالم الغربي الاكثر شهرة. وواصلت اندفاعها نحو الضوء من خلال مشاركتها في مسلسل اكتشاف الساحرات حيث ادت دور مصاصة الدماء ميريام شيفرد. 
ورغم اهتمامتها الفنية لا تهمل عائشة هارت التزاماتها الاجتماعية والانسانية. وفي هذا الاطار تعتبر من الناشطات في مجال الدفاع عن حقوق المرأة في الشرق الاوسط. اما حياتها الشخصية فلا يعرف عنها الكثير لأنها تفضل الابتعاد بها عن الاضواء.
 

أضف تعليقا