فساتين نجوى كرم في 2015... إصرار على نيكولا جبران

كان العام 2015 عام نجوى كرم بإمتياز، فهي إستطاعت أن تحافظ على اللوك الذي تتميز به منذ سنوات من دون أن تفشل، إلا مرات قليلة، في جذب الانتباه والنجاح في كل اختياراتها.

لا تزال نجوى كرم قادرة على النجاح بإطلالاتها، فهي تعرف كيف تختار قطعاً تليق بها، بعيداً عن المبالغة في القصّات. في العام 2015 عادت نجوى الى مصممها المفضل نيكولا جبران، وطغت أثوابه على حفلات ومقابلات نجوى. بالتالي إستغنت "شمس الاغنية اللبنانية" عن تعاونها مع المصمم الشاب اسعد بو مجاهد الذي إرتدت من لمسته العام الماضي. فتعاونها مع أسعد كان فقط من باب التشجيع له، ولكنها للاسف فشلت في إختياراتها من مجموعات المصمم الشاب. لذلك وجدت الفنانة المعروفة أنّ أفضل حلّ لها هو العودة الى نيكولا بعد فترة إنقطاع دامت أشهر عدة. إرتدت نجوى مجموعة كبيرة من تصاميم نيكولا، وكان أهمها في كليب أغنيتها "بوسة قبل النوم" وأطلت بثلاثة لوكات حملت كلها توقيع جبران، ونال الثوب المنقط باللونين الابيض والاسود اعجاب محبيها. كما أطلت المغنية مؤخراً في رحلة "شط بحر الهوا" ولجأت الى الالوان الفاتحة اهمها الازرق.

إليك بعض التفاصيل عن لوك نجوى كرم:

  • فاجأت نجوى متابعيها بتعاونها مع خبير المظهر سدريك حداد الذي اشرف على لوكها واختار لها ثوباً اسود اللون من Thierry mugler. وسابقاً لم تكن نجوى تتعاون مع اي خبير مظهر بل تشرف على اطلالتها بنفسها.
  • نجحت نجوى في إرتداء فساتين كلاسيكية واختارت ماركات عدة منها Herve leger و Alexander Mcqueen . وحققت اطلالة النجمة بالثوب المصنوع من الجلد نجاحاً لافتاً، وكان اللوك عبارة عن قطعتين من ماركة bailey 44.
  • بالنسبة الى المكياج، اشرفت خبيرة التجميل مايا يمين على مكياج نجوى في "بوسة قبل نوم". وفي باقي اطلالات الفنانة تعاونت مع وسيم مغبغب، ونادراً ما لجأت الى بسام فتوح.
  • كانت تسريحات نجوى مملة في العام 2015، وإعتبر البعض أن عليها تغيير موديلات شعرها. فهل تقوم بهذه الخطوة في العام 2016؟

 

أضف تعليقا