رغم طولها الذي يبلغ أقل من 3 أقدام أصرت هذه السيدة أن تصبح أمًا!

رغم التحذيرات المتكررة لها من قبل الأطباء.. لم تأبه سيدة يبلغ  طولها أقل من ثلاثة أقدام ، لهذه التحذيرات التي تشكل عائقا رئيسا أمام أمومتها ، وأصرت على رغبتها في أن تصبح أما كبقية الأمهات ، وأنجبت رغم كل تلك التحذيرات التي تلقتها طوال سنوات.

 

وكانت كلمة الأطباء اتحدت على جملة واحدة وهي أن الولادة يمكن أن تسحقها من الداخل إلى الخارج، ولكن " تريشا تايلور" التي يبلغ طولها  2 قدم و10 بوصات تحدت الصعاب ، حملت وأنجبت طفلا يتمتع الآن بصحة جيدة، رغم أنه ولد مع 150 عظمة مكسورة، بعد إجهاضين سابقين . وتم تشخيص السيدة بما يسمى تكون العظم الناقص (OI).

 

وتعاني السيدة البالغة من العمر 31 عامًا، من طفرة جينية تؤثر على إنتاج الكولاجين وتعني أن العظام هشة وقابلة للكسر بسهولة، وفق صحيفة "ذا صن" البريطانية.


والتقت "تريشا" من بويز في ولاية أيداهو بزوجها سائق الشاحنة "مايكل" 31 عامًا، والذي يبلغ طوله أكثر من 6 أقدام، وتعرفت عليه ، وعاشا معا قصة حب تكللت بالزواج .

 

وأوضح أطباء أن عظام تريشا هشة جدًا، لدرجة  أن السعال البسيط أو العطس يمكن أن يكسرها، وهو ما جعلنا نحذرها  من الإنجاب

 

وقالت تريشا " رغم إجهاضي مرتين متتاليتين لم أيأس ، ولم أستسلم لتحذيرات الأطباء وحملت للمرة الثالثة ، ، وأنجبت "مافن" وهو الآن طفل بصحة جيدة ومزدهرة يبلغ من العمر أربع سنوات، وليس لديه OI.

 

وأضافت أنها أطلقت مؤخرًا مدونتها الخاصة بعنوان "وقد فعلت" لإلهام الآخرين، قالت الأم "تريشا" بدوام كامل: "عندما أخبرت طبيبي أنني سأتوقف عن تحديد النسل، أجلسني وحذرني من الحمل"، وقال لي: "يمكن أن تموت، يمكن أن يموت الطفل".

أضف تعليقا