المصممة السعودية أروى العبد اللطيف: ازيائي كلاسيكيّة مع تفاصيل مبتكرة

  • لكلّ مصمّمة أزياء بصمة خاصّة تميّزها عن باقي المصمّمات، ولكن من الذكاء أن تبحث المصمّمة عمّا يشبع رغباتها وذوقها ويرضي أيضاً جميع الأذواق. من هذا المنطلق بدأت المصمّمة السعودية أروى العبد اللطيف مشروعها الخاصّ في التصميم.
    مجلّة "الجميلة" التقتها لنتعرّف إليها أكثر في الحوار التالي.

     

     

    عرّفينا عن نفسك وعن علامتك التجاريّة.
    أروى العبد اللطيف، مصمّمة سعودية أطمح للوصول بتصاميمي إلى العالميّة. بدأت في مجال تصميم الأزياء كمشروع خاصّ، وذلك بعد تخرّجي من الجامعة السنة الفائتة، بتخصّص في المجال نفسه. 

     

    من تصميمات أروى العبد اللطيف
     
     

    من الداعم لك في مجال التصميم؟
    الداعم الأوّل والأخير هو أهلي وصديقاتي.
     
    كيف دخلتِ معترك تصميم الأزياء؟ وكيف وجدتِ هذا العالم؟
    بدأت في عالم تصميم الأزياء كهاوية، ثمّ، وللّه الحمد، نمّيت موهبتي وطوّرتها. وأنا سعيدة جداً وفخورة بالتقدّم الذي حقّقته، كما أنّني مصدر فخر لمن دعمني في هذا المجال.

     

    من تصميمات أروى العبد اللطيف

     

    ما الذي جعلك تختارين تصميم الأزياء عن غيره من مجالات التصميم؟ 
    انجذابي نحو عالم الموضة ورسم الأزياء وتنسيق الملابس.

    ما هو أسلوبك في التصميم؟
    أركّز على تصميم ملابس تناسب جميع المناسبات، في النهار أو المساء، وتخاطب المجتمع العربي ومختلف الأذواق.
     
     

    من تصميمات أروى العبد اللطيف

     

     

    هل التحقت بدورات في مجال التصميم، أو أيّ عوامل ساعدت في تنميتك في هذا المجال؟
    درست بكالوريوس تصميم أزياء في جامعة القصيم.
     
    هل للحالة المزاجيّة دور في اختيار التصاميم أو ابتكارها؟
    بالتأكيد. إذا كنت في مزاج جيّد، أستطيع التخيّل والرسم وابتكار تصاميم جديدة تناسب علامتي التجاريّة.

     

    أروى العبد اللطيف

     


     
    كم مجموعة أصدرت خلال مسيرتك؟ وما هي؟
    أصدرت 3 مجموعات: مجموعة عيد 2019، وشتاء 2020، وصيف 2020.

    هل تستلهمين من مصمّم أو مصمّمة ما؟ 
    لا، أنا ملهمة ذاتي.

     

     

     

    من تصميمات أروى العبد اللطيف

     

     

    ما هو مفهوم مجموعتك الأخيرة؟
    ركّزت فيها على دمج الألوان بشكل متناسق. 
     
    أخبرينا المزيد عن أنواع تصاميمك.
    أميل إلى الملابس الكلاسيكيّة، مع إضافة تفاصيل مبتكرة إليها، لتكون ملفتة وجديدة وأنيقة. 

     

    من صميمات أروى العبد اللطيف

     


     
    ما القطعة الأقرب إلى قلبك من مجموعة تصاميمك؟ ولماذا؟
    طقم من مجموعة صيف 2020، وهو عبارة عن تنّورة باللونين الأحمر والوردي، مع جاكيت حمراء مزيّنة بالريش. وأحبّ هذا الزيّ لأنه يشبهني كثيراً.
     
    كيف تحرصين على مواكبة آخر صيحات الموضة وتوظّفينها في تصاميمك؟
    في الحقيقة، أنتقي وأختار من الموضة ما يناسب ذوقي واسمي. 
     
    ما هو مصدر الوحي لديك؟
    مصادر الوحي كثيرة، ففي كلّ مرة أعتمد على مصدر جديد أستلهم منه. 
     
    ما الذي يميّزك عن باقي المصمّمات؟
    تصاميمي تمثّل شخصيّتي وذوقي الخاصّ.

    هل هناك أقمشة وألوان تفضّلينها في التصميم؟ 
    أفضّل الأسود والأبيض، لأنّهما يناسبان جميع أنواع البشرة ومختلف الأذواق. 
     
    صفي لنا مجموعتك للجلابيّات الرمضانيّة أو فساتين العيد؟ وماذا اعتمدت فيها؟
    للعيد أقدّم تصميمين: الأوّل مؤلّف من قطعتين، تنّوره وجاكيت؛ والثاني فستان. اعتمدت فيهما دمج الألوان واستخدام الريش بشكل متناسق وأنيق. 

    ما هي سلبيّات مهنة التصميم وإيجابيّاتها؟
    لا تخلو أيّ مهنة من السلبيّات، ولكنْ مع الصبر والقوّة يتمّ تجاوزها. أمّا إيجابيّاتها، فهي السعادة عند رؤية تصاميمي وتجلّي أفكاري على أرض الواقع، وعندما ترتديها الزبونات وتنال إعجابهنّ.

     

     

    من تصميمات أروى العبد اللطيف


     
    ماذا يعني لك تصميم الأزياء؟
    عمل وهواية وشغف. 

    نصيحة تقدّمينها لقارئات "الجميلة"؟
    إذا كان لديك حلم ما، اسعي من أجل تحقيقه، واصبري إذا فشلت، ولا تدعي أحداً يخبرك بأنّك لا تستطيعين تحقيقه.
     
    كيف تصفين تصاميمك في ثلاث كلمات؟
    أناقة، جودة، رقيّ. 
     
     

    أضف تعليقا