• رزان العقيل فتاة سعودية من مدينة الأحساء، وهي ابنة الإعلامي والكاتب السعودي الراحل فرحان العقيل، مثَّلت بلادها كأول سفيرة سعودية وعربية في مؤتمر الأمم المتحدة للشباب، وتمَّ اختيارها سفيرة في المجلس بناءً على رغبتها في إحداث تغيير إيجابي في بلادها والعالم، من بين حوالي 300 شاب وفتاة من سبعين دولة.

    مثَّلت رزان العقيل بلادها كأول سعودية وعربية في مؤتمر الأمم المتحدة للشباب، الذي انعقد تحت شعار (العالم الذي نريده 2030)، بالولايات المتحدة الأمريكية، بهدف مناقشة 150 قضية عالمية، وطرح الحلول المناسبة لها من وجهة نظر شبابية، حيث شاركت في برنامج قادة الكفاح، وهي المنصة التي أنشأتها الأمم المتحدة لتوجِد حلقة وصل بين كبار المسئولين في المنظمة الدولية.

    والموظفين في القطاع الخاص والمجتمع المدني، وطرحت من خلال كلمتها بالمؤتمر موضوع طاقة العمل التطوعي بالمملكة العربية السعودية، وطرق تنمية وتطوير هذا النوع من العمل المجتمعي، الذي يعود بالنفع على أفراد المجتمع كافة.

    واللافت في الأمر أنه تم اختيارها سفيرة للشباب العربي في مؤتمر الأمم المتحدة للشباب من قِبَل منظمة الأمم المتحدة في ختام المؤتمر، حيث تمكنت من أن تلفت الانتباه لها داخل مؤتمر الشباب، وذلك عن طريق طرحها موضوع طاقة العمل التطوعي في السعودية، وليس ذلك فقط بل قدمت مجموعة مميزة من الحلول والطرق لتنمية وتطوير هذا النوع من العمل المجتمعي، وذلك لما فيه من خير ومنفعة لجميع أفراد المجتمع.

    كما أظهرت رزان شغفًا في مجال العمل التطوعي؛ فقد تطوعت لأكثر من 250 ساعة في مدينتها، ولأكثر من 100 ساعة في الولايات المتحدة الأمريكية، وذلك أثناء دراستها في الجامعة، وتفوقت على زملائها في الجامعة، محقِّقة أكبر عدد ساعات تطوعية، بالإضافة إلى أنها حصلت على عضوية برنامج سفراء الجامعة، لتكون بذلك أول مُبْتَعَثَة من السعودية تشارك في مثل هذا البرنامج.

    وتُعتبر أول طالبة تمثِّل العرب منذ 40 سنة في برنامج سفراء جامعتها، والذي يُعرف بـ Appalchian State Student Ambassadors، كما أنها عضو في The Honor Society of Leadership and Success، الذي يتمُّ ترشيح أعضائه من قِبَل منسوبي الجامعة.

    وتُعد رزان أول عربية وسعودية تنضم لهذه الجمعية، إضافةً لمشاركتها عام 2015 في برنامج التبادل الثقافي Kennedy-Lugar Youth Exchange and Study Program لتمثل السعودية في ولاية نورث كارولينا خلال هذا البرنامج، الذي كانت مدته 10 أشهر، ويتوجب على المشاركين فيه السكن مع عائلة أمريكية والدراسة في مدرسة أمريكية، لتحقيق الهدف الرئيسي من البرنامج؛ وهو إتاحة الفرصة للشعب الأمريكي للتعرُّف على الشعوب المختلفة حول العالم، من خلال التطوع شهريًّا وإلقاء خطابات في أماكن مختلفة، سواء في المدرسة أو غيرها.

    مواضيع ممكن أن تعجبك

    أضف تعليقا

    المزيد من أخبار

    2
    أخبار
    مبادرات جديدة في السعودية لمواجهة فيروس كورونا

    إن المواطن السعودي اليوم يُثبت للعالم في كل مرة أنه يقف على خط واحد مع قيادته ملتز...

    1
    أخبار
    وزارة الصحة السعودية تسجل 157 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا

    أعلنت وزارة الصحة السعودية اليوم وعبر صفحتها الرسمية على تويتر عن تسجيل (157) حالة...

    1
    أخبار
    سيدة نجت من كورونا لكنها ماتت من أعمال التعقيم وسممت أطفالها!

    توفّت سيدة أربعينية عندما حاولت تعقيم منزلها للوقاية من انتشار وباء كورونا، بعد أن...

    1
    أخبار
    جهود واجراءات احترازية تتواصل في السعودية للحفاظ على صحة المجتمع

    استطاعت السعودية في جهودها المبذولة لمواجهة فيروس كورونا المستجد Covid-19، أن تحقّ...

    1
    أخبار
    تعزيز الجهود الاحترازية والوقائية في السعودية لمنع انتشار كورونا

    أثبتت تعزيزات الجهود الاحترازية والوقائية التي اتخذتها السعودية أنها كانت استباقية...

    2
    أخبار
    السعودية الأكثر أماناً في ظل الجهود والخدمات الطبية لمواجهة فيروس كورونا

    تعتبر السعودية البلد الأكثر أماناً في ظل الجهود المميزة والخدمات الطبية الراقية في...

    1
    أخبار
    جديد الاجراءات الاحترازية في السعودية للوقاية من فيروس كورونا

    حرصت السعودية على حماية مواطنيها والمقيمين على أرضها من انتشار عدوى فيرو...

    2
    أخبار
    كلمة خادم الحرمين في قمة العشرين تبلور خريطة طريق لدول العالم لتجاوز وباء كورونا

    تؤكد السعودية مجدداً على حرصها واهتمامها في مواجهة وباء فيروس كورونا المستجد Covid...

    2
    أخبار
    سيدة اعمال سعودية تواجه فيروس كورونا بثلاث مبادَرات تطوُّعية

    من أجل خدمة الوطن السعودي، برزت إحدى الأمثلة المذهلة التي ضحَّت من أجل الوطن، وهي ...