العلاقة الزوجية وتنازلات يجب تقديمها لنجاحها بحسب هذا الاختبار

يرتبط استمرار العلاقة الزوجية بالكثير من العوامل ومنها التفاهم والانسجام بين الزوجين وتقبل كل منهما لعيوب الآخر وطباعه وصفات شخصيته. ويتعلق نجاحها ايضاً بمدى استعداد كل من الشريكين لتقديم التضحيات والتنازلات ليشعر الطرف الآخر بالسعادة. ويساعد هذا الاختبار على تحديد تلك التنازلات والتضحيات التي يمكن ان تعود بنتائج ايجابية على العلاقة الزوجية. وللاستفادة منه يكفي النظر الى الرسم لبضع ثوان وتحديد الشكل الذي تمت رؤيته اولاً.

 

اختبار لنجاح العلاقة الزوجية

لا يمكن تحقيق النجاح في العلاقة الزوجية من دون ان يظهر كل من طرفيها الاستعداد التام لتقديم بعض التنازلات في مواقف وظروف معينة. ولمعرفة ماهية هذه التنازلات يمكن الاستفادة من هذا الاختبار. ولهذا يجب تحديد الشكل الذي تتم رؤيته اولاً عند النظر الى الرسم.

1- الفأر


اذا تمت رؤية الفأر عند النظر الى الرسم فهذا يعني انه لا يمكن الحياة الزوجية الاستمرار والتطور نحو الافضل من دون ان تتقبل الزوجة الانتقادات البناءة التي يوجهها اليها الزوج. ولهذا من الضروري الا تواجه تلك الانتقادات بالاعتراض غير المبني على اساس عقلاني متين او بالانفعال والغضب. ومن المفيد ان تستمع الى النصائح التي يقدمها لها وخصوصاً اذا كان اكبر منها سناً واكثر خبرة في مجالات الحياة المختلفة. ولكي تضمن بقاءه الى جانبها عليها ايضاً ان ترضي ذوقه في ما يتعلق بتفاصيل مثل ملابسها وطريقة تعاملها معه. ومن المهم ان تتخلى عن حالة الاسترخاء التي تعيشها احياناً وان تبذل الجهود لكي تجعله يشعر بالسعادة. وفي المقابل على الزوج ان يسخر بعض الوقت للاهتمام بها وان يقوم ببعض المبادرات الرومنسية تجاهها. كذلك من المفيد الا يستخدم عبارات تشعرها بالانزعاج وخصوصاً في حال طالبته بذلك مراراً وتكراراً. ومن التنازلات التي يتعين عليه ان يقدمها ايضاً مراعاة بعض الامور التي تثير الحساسية لديها وعدم التطرق اليها اثناء الحديث مثل بعض الاشخاص او الاحداث.

 

اسرار الشخصية

2-  وجه الرجل


من الممكن ان تتم رؤية وجه الرجل اولاً عند النظر الى الرسم وهذا يكشف بعض اسرار نجاح العلاقة الزوجية. ومن اجل تحقيقه في هذه الحالة على الزوجة الا تبالغ في الاهتمام بشؤونها الخاصة مثل مظهرها وحاجاتها الشخصية ونشاطاتها وعملها وصديقاتها. فمن المهم ان تتنازل عن جزء من حياتها ووقتها لتسأل الزوج عن احواله وعن مسار عمله وعن مشاعره وتفاصيل يومياته. كذلك من الضروري ان تتخلى عن انانيتها وتظهر الدعم له كلما احتاج الى ذلك وان تتعاطف معه في الظروف الصعبة والا تتردد في تلبية طلباته المختلفة. كذلك عليها ان تحضر له المفاجآت احياناً لأن هذا يسعده من جهة ويضفي على حياتهما التميز والفرح والحيوية من جهة اخرى. وفي المقابل على الزوج ان يكون متسامحاً في حال ارتكبت الزوجة بعض الاخطاء والا يسارع الى تأنيبها واظهار القسوة تجاهها في هذه الحالة. ومن الافضل ان يدعوها الى الحوار وان يدعها تدرك اخطاءها بعيداً عن اسلوب القسوة والتعنيف الذي قد يزيدها عناداً. وفي موازاة ذلك من المهم الا يتردد في الحصول بين الحين والآخر على  اجازة وان يمضي برفقتها بعض الوقت وان يحرص على تفهم مشاعرها ومتطلباتها وظروفها الصحية والنفسية في بعض الاوقات. فهذا يشعرها بالسعادة والحماس ويشجعها على تقديم كل ما لديها من اجل جعل العلاقة الزوجية اكثر انفتاحاً ونجاحاً.

 

أضف تعليقا