المصممتان السعوديتان نرجس الصايغ ومعصومة الميدان لـ:"الجميلة": صديقتان يجمعهما شغف الموضة الغريبة

  • إلى جانب صداقتهما التي بدأت منذ 13 عاماً، يجمعهما شغف العمل ذاته، فهما من محبّي الموضة والتصاميم الغريبة. المصمّمتان نرجس الصايغ ومعصومة الميدان اللتان اجتمعتا لتأسيس علامة Traditional Abayas، التي تقدّم للسوق عباءات ذات طابع تقليدي ممزوج بالحداثة، تحدّثاننا عن مصادر الإلهام وهوية تصاميمهما الفريدة.
    للتعرّف على المصممتان السعوديتان عن كثب، تحاورهما "الجميلة" في اللقاء التالي.

    عرّفانا بنفسيكما؟
    -    نرجس الصايغ، مصمّمة سعودية، 24 عاماً، درست في كلّية Spokane College SCEL - Washington State، حاصلة على دبلوم Full Diploma of English Language، أعشق السفر والتعرّف إلى التقاليد والأزياء المختلفة لكلّ بلد.
    -    معصومة الميدان، 26 عاماً، خرّيجة جامعة الملك فيصل، تخصّصGeographic Information Systems، أحبّ البحث والاطّلاع على كلّ ما هو جديد في الموضة. 

    كيف تكمّلان بعضكما البعض في العمل؟ وبم تتميّز كلّ واحدة منكما؟
    يجمعنا الشغف ذاته، حيث إنّنا نحبّ الموضة والتصاميم الغريبة، فواحدة منّا (نرجس) تتميّز بالألوان الجريئة والتصاميم الفريدة، فيما الأخرى (معصومة) بالتصاميم البسيطة ذات الطابع الأنثوي. 

    ما هو مصدر الإلهام لديكما؟
    متابعة الموضة باستمرار تلهمنا في انتقاء التصاميم. ومن النساء اللواتي نعتبرهنّ مصدر إلهام في الموضة الأميرة الراحلة ديانا. 

    إلى أيّ مدى تختلفان في الرأي خلال التصميم؟
    لا نختلف كثيراً في الرأي، حيث إنّ أذواقنا تتشابه عموماً، فيما كلّ واحدة منّا تتميّز بطابع مختلف له معجبوه. 

    ما هي الأقمشة التي تفضّلان استخدامها على سواها، ولماذا؟
    -    نرجس: أحبّ استخدام الكتّان، لأنّه يعطي مظهراً أنيقاً حتى لو كان التصميم بسيطاً، ومؤخّراً الحرير المغسول، الذي يناسب أجواءنا الحارّة. 
    -    معصومة: أحبّ الخامات المطرّزة يدوياً، أرى فيها جمالاً وفخامة على القماش، وأفضّل الكريب الثقيل، لأنّه مناسب لكلّ المواسم. 

    ما هي الألوان والأقمشة التي لا يمكن أن تستخدماها في تصاميمكما؟ ولماذا؟
    نؤمن بأنّ للناس أذواقاً مختلفة، وبأنّ علينا تلبية رغبات الزبائن، فلا يوجد قماش أو لون معيّن لا نستطيع استخدامه. 

    من هي امرأة Traditional Abaya؟ وكيف تصفان ردّة فعل الزبونات على تصاميمكما؟
    هي المرأة التي تبحث عن الجودة والتميّز والموضة في التصميم، وردود فعل الزبونات بالعادة تكون على جمال الخامة ونظافة الخياطة. ونتميّز برائحة العطر السرّي، فدائماً ما تمحي ردّة فعل الزبونة تعب الشغل. 

    ما أبرز التحدّيات التي واجهتكما خلال تأسيس علامتكما التجارية؟
    من التحدّيات التي واجهتنا أنّنا في مجتمع معتاد على العباءة السوداء، فقد تلقّينا انتقادات جارحة بسبب الألوان والتصاميم الجريئة، ولكنّ هذا الشيء كان مصدر قوّة وتحدّياً لنا لتغيير نظرة المجتمع إلى هذا النوع من العباءات. من التحدّيات أيضاً اعتمادنا على نفسينا في كلّ تفاصيل العمل، الذي يتطلّب مجهوداً جسدياً ووقتاً، لكنّ شغفنا جعلنا نتغلّب على ذلك.

    من هي أولى المشاهير التي ارتدت تصاميمكما؟
    كنّا نبحث عن فتاة مشهورة تمثّل البنت السعودية في ارتداء العباءة، ووجدنا أنّ سارة الودعاني هي الخيار المناسب. وبالفعل كانت تجربة جميلة جداً مع سارة، التي كان تعاملها معنا في قمّة الأخلاق، فأنْ ترى تصاميمك ترتديها سيّدة مشهورة لَشعور يجلب الفخر والفرح. 

    ما هي النصائح التي تقدّمانها للمرأة العربية لانتقاء العباءة المثاليّة؟
    الغرض من العباءة هو الستر، ولكلّ فتاة عربية أو خليجية ذوقها الخاصّ، لذا يجب عليها انتقاء ما يناسبها من تصاميم العباءات. 

    إلى أيّ مدى تتبعان خطوط الموضة العالميّة؟
    ليس للموضة حدود، فهي ذوق فقط. 

    في نظركما ما هي الموضة التي لا تموت أبداً؟
    الموضة التي تعتمد على الألوان الكلاسيكية، كالأسود والأبيض... 

    ما هي القطعة المفضّلة من تصميمكما؟ 
    كلّ قطعة تعبنا واشتغلنا عليها مع بعضنا البعض لها مكانة خاصّة في قلب كلّ واحدة منّا، فلا نفضّل قطعة على غيرها. 

    من هو منافسكما في مجال الموضة؟
    لا يوجد لنا منافس، فلكلّ مصمّم طابعه الخاصّ. 

    من من المشاهير ترغبان في أن ترتدي من تصاميمكما؟
    -    نرجس: المدوّنة الكويتيّة دلال الدوب. 
    -    معصومة: اختصاصيّة التجميل السعوديّة يارا النملة. 

    ما هي مشاريعكما المستقبليّة؟ وأين نستطيع إيجاد تصاميمكما؟
    نطمح إلى أن تكون تصاميمنا معروفة على المستويين العربي والعالمي. 

    اقرئي أيضاً: 

    مصممة المجوهرات شهد تُطلق علامتها من خلال معرض أنا عربية

    تعاون مميز بين الانفلونسر شهد وسنتربوينت

    المصمّمة السعودية فاطمة فيكُشتلو لـ "الجميلة": مع ابراز الهويّة العربيّة

    أضف تعليقا