رجيم دوكان هل من مخاطر؟

ربمّا لا تتبعين الحميات التي تساعدك على خسارة الوزن لمدّة طويلة. ربّما لا تقوين على ذلك. لكن، ماذا لو فعلت؟ ماذا لو اعتمدت مثلاً نظام دوكان لأشهر عدة؟ هل من مخاطر تترتّب على ذلك؟ بالطبع، لقد طرح خبراء الصحّة الكثير من التساؤلات في هذا الشأن. وإليك بعض ما توصلوا إليه.

 

تذكّري أن حمية دوكان هي عبارة عن نظام غذائي يفتقر إلى الكربوهيدرات ويحتوي على نسبة مرتفعة من البروتين وعلى أخرى ضئيلة من الدهون، كما أنّه يقوم على تناول كمية قليلة من الفواكه والخضار والألياف. إذاً، في حال أردت أن تتبعي هذا الرجيم، يتعيّن عليك أن تكثري من استهلاك اللحوم والبروتينات الحيوانيّة والكالسيوم الموجود في منتجات الألبان. ولتعلمي أنّه لا تترتب على هذه الحمية أيّ مخاطر في حال تمّ اتباعها لمدّة قصيرة. لكن، ما الذي يحدث في حال اعتُمدت لمدّة طويلة نسبياً؟    

 

إقرئي أيضاً: ريجيم دوكان: الطريقة الجديدة السريعة

 

مشكلة البروتين

إذاً، في حال كنت من متابعات رجيم دوكان، إحذري! فالنسبة المرتفعة التي يحتوي عليها من البروتين قد تلحق الضرر بكليتيك. كما أنّ اعتمادك إيّاه لمدّة طويلة قد يؤدي إلى حدوث خلل بين نسبة البروتينات الحيوانيّة وتلك النباتيّة في جسمك. فقد أشارت دراسة أميركية أجريت حديثاً وشملت 13 ألف شخص تراوح أعمارهم بين 40 و75 سنة، أن أولئك الذين اتبعوا نظاماً غذائياً يفتقر إلى الكربوهيدرات ويحتوي على كمية كبيرة من المكوّنات ذات المصادر الحيوانيّة، أظهروا ارتفاع احتمال إصابتهم بسرطان مميت بنسبة 28%.  فكما نعلم، يزيد استهلاك اللحم الأحمر احتمال الإصابة بسرطان المستقيم بنسبة 20%. بالإضافة إلى ذلك، ذكرت الدراسة الأميركيّة أنّ اتباع حميات تفتقر إلى الكربوهيدرات يعزّز الإصابة بأمراض القلب والشرايين بنسبة 18%. وإليك ما توصلت إليه دراسات أخرى:

-أشارت نتائج دراسة أجريت في العام 2007 في اليونان إلى أنّ الحمية التي تقوم على تناول كمية كبيرة من البروتين، ولا سيّما ذلك الحيواني، وكمية قليلة جداً من الكربوهيدرات تزيد احتمالات الوفاة بنسبة 22%.

-أظهرت دراسة سويدية حديثة صدرت نتائجها في العام نفسه ارتفاعاً في نسبة الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية بنحو 16% لدى النساء اللواتي تراوح أعمارهنّ بين الـ40 والـ49 عاماً واللواتي كنّ يتعبن رجيم غنيّاً بالبروتين.

الحل: يمكنك أن تعتمدي نظاماً غذائياً يحتوي على البروتين، على أن تشكل البروتينات النباتية ثلث ما تتناولينه أو 50% منه.  

 

مشكلة الملح

يتضمن رجيم البروتين تناول نحو 5غ من الملح يومياً، ما يشكل خطراً على صحّة الكليتين والعظام.  

الحلّ: يمكن تجنّب حدوث هذا الخطر من خلال اختيار أطعمة لا تحتوي على نسبة مرتفعة من الملح. 

 

إقرئي أيضاً: رجيم دوكان: مخاطر عليك تجنبها

 

مشكلة الكالسيوم

يقوم رجيم دوكان، خلال مرحلتين منه، على استهلاك 2 غ من الكالسيوم يومياً، أيّ ضعف الكمية التي ينصح خبراء التغذية بتناولها. وهذا ما يؤثر سلباً على صحّة الكليتين ويسبب المغص الكلوي وهشاشة العظام.

الحل: بالطبع، من المفيد استهلاك منتجات الألبان باعتدال أياً يكن نوع الرجيم الذي تتبعينه.

 

مشكلة الكربوهيدرات

من الملاحظ أنّ رجيم دوكان يحتوي على نسبة منخفضة من الكربوهيدرات المركبة ولا سيما تلك التي يمكن الحصول عليها عن طريق تناول النشويات. فهو يوفّر 20% من حاجتك اليومية من الطاقة، فيما يقضي أيّ نظام غذائي صحي بأن تراوح هذه النسبة بين 50 و55%.  وهذا ما يسبّب شعورك بالتعب وتقلبات المزاج.

الحل: بالطبع، تسبب النشويات زيادة الوزن. إذاً، فعدم تناولها لا يؤدي إلى حدوث أيّ مشكلة صحيّة، على أنّ يتم، في مقابل ذلك، استهلاك الخضار، الفواكه والخضار الجذرية التي لا تشكل، للأسف، مركز قوّة رجيم دوكان. 

 

مشكلة الألياف

كما تعلمين، عند اتباع حمية دوكان، لا يمكن تناول كمية كبيرة من الخبز أو الفواكه أو الخضار أو النشويات، ما يعني أنّه لا يمكنك استهلاك الكثير من الألياف. أمّا في ما يتعلق بنخالة الشوفان التي يسمح هذا النظام بإضافتها إلى الوجبات اليومية، فهي لا تساعد على الحدّ من الإصابة بالإمساك، ما يعني أيضاً زيادة احتمال الإصابة بالاضطرابات الهضمية.

الحل: لا يشكل عدم تناول الخبز مشكلة كبيرة، لكن يجب عدم التخلّي عن تناول الفواكه والخضار.

أضف تعليقا