طرق لتربية الطفل العنيد

يمثل التعامل مع الطفل العنيد تحديا للآباء والأمهات لأن حثهم على القيام بالأعمال المنزلية الأساسية مثل الاستحمام أو تناول وجبة أو الذهاب إلى السرير يعد معركة يومية.

يشجع الوالدان عن غير قصد السلوك العنيد عند الأطفال ، من خلال الاستسلام لنوبات الغضب.أفضل طريقة للتعامل مع الطفل العنيد هي إظهار أن سلوكهم بلا جدوى، بينما يجب إيلاء الاهتمام لسلوكهم الجيد لتحقيق النتيجة المرجوة.

 

اقرئي ايضا : فوائد مشروب البابونج لتهدئة الرضع

 

 

ليس كل طفل يمارس إرادته الحرة عنيدًا. من المهم أن تفهمي ما إذا كان طفلكِ عنيدًا أم أنه فقط لديه شخصية مستقلة، قبل اتخاذ أي إجراء قوي. يمكن للأطفال ذوي الإرادة القوية أن يكونوا أذكياء وخلاقين للغاية. يطرحون الكثير من الأسئلة ، والتي قد تأتي كتمرد.

 

نصائح لتربية الطفل العنيد:

 

 

تربية الطفل العنيد

 

 

 

1. استمعي لطفلكِ

 

ِالتواصل عبارة عن طريق ذو اتجاهين. إذا كنتِ تريدين أن يستمع ابنكِ إليكِ ، عليك أن تكوني على استعداد للاستماع إليهم أولاً. الأطفال ذوي الإرادة القوية لديهم آراء قوية ويميلون إلى المجادلة. قد يصبحون أكثر عنداً إذا شعروا أن أحداً لم يستمع لهم.

 

2. التواصل دون إجبار
 

 

عندما تجبري طفلكِ على القيام بشيء ما ، فإنه يميل إلى التمرد ويفعل كل ما لا ينبغي عليه فعله. المصطلح الذي يعرّف هذا السلوك على أفضل وجه هو التعبير المضاد ، وهو سمة شائعة للطفل العنيد.
 

 

3. أعطيه الخيارات

 

 

تربية الطفل العنيد

 

 

الأطفال لديهم عقل خاص بهم ولا يحبون دائمًا إخبارهم على ما يجب عليهم فعله. أعطي أطفالكِ خيارات وليس توجيهات و ستلاحظين أن النتيجة أفضل.

 

4.ابقي هادئة

 

الصراخ في وجه طفلكِ العنيد سوف يحول المحادثة العادية بين الأم والطفل إلى مباراة صراخ، قد يأخذ طفلكِ ردك على أنه دعوة إلى القتال اللفظي، هذا سيجعل الأمور أسوأ. الأمر متروك لك لتوجيه المحادثة إلى نتيجة عملية لأنكِ الشخص البالغ، ساعدي طفلكِ على القيام بشيء ما أو التصرف بطريقة محددة.
قومي بما يساعدكِ على البقاء هادئة، التأمل أو التمرين أو الاستماع إلى الموسيقى.
 

 

5. احترمي طفلكِ

 

 

تربية الطفل العنيد

 

 

إذا كنت تريدين أن يحترم أطفالكِ قراراتكِ ، فعليكِ احترامه. لن يقبل طفلكِ السلطة إذا فرضتها عليه. يتحقق الاحترام من خلال تعزيز التعاون بينكما، لا تصري على الالتزام بالتوجيهات، كذلك لا تتجاهلي أبدًا مشاعره أو أفكاره.

أضف تعليقا