للحفاظ على بشرة آمنة من سرطان الجلد

 يعتبر سرطان الجلد أحد أهم السرطانات التي يمكن لها ان تصيب الانسان، وتعود اهميتها لكونها قابلة للشفاء تماما بنسب عالية في حال تم كشفها وتدبيرها بشكل صحيح في الوقت المناسب.
من المهم معرفة ان سرطان الجلد ممكن ان يظهر على منطقة من مناطق الجلد ولكنه أكثر شيوعا بشكل كبير على الجلد المعرض لأشعة الشمس وخاصة المناطق التي تعرضت لفترات طويلة تراكمية من أشعة الشمس على مر السنوات ومنذ عمر الطفولة.
يكمن المفتاح لتحقيق وقاية من سرطان الجلد في الوقاية الصحيحة من أشعة الشمس وخاصة للبشرات الفاتحة، مع العلم ان سرطان الجلد ممكن ان يصيب البشرات ككل ولكن بمعدل أكبر للأشخاص ذو البشرات البيضاء.
يجب اعتماد التطبيق اليومي للواقي الشمسي وذلك قبل نصف ساعة على المناطق المكشوفة كالوجه و الذراعين فيجب آن ننتبه آن الوجه والذراعين معرضين بشكل دائم لأشعة الشمس وعلى مدار العام وليس فقط خلاال الانشطة الخارجية لذلك يجب ان تكون عادة تطبيق الواقي الشمسي خاصة على الوجه عادة يومية وتكون عادة آخر خطوة في برنامج العناية بالبشرة صباحاً بعد كل الكريمات وقبل الماكياج.
 وعموما يجب الحرص على عدم التعرض لأشعة الشمس خلال الفترات الحرجة حيث تكون الأشعة باقوى حالاتها ما بين ١٠ صباحا و ٤ مساءً ولكن عموما في حال القيام بانشطة خارجية يجب الحرض على تطبيق كمية كافية من الواقي الشمسي لكل المتاطق المعرضة او اعتماد الملابس لتغطة اكبر جزء ممكن من الجسم.
كما يجب التنويه إلى ان التعرض المفاجئ للشمس بشكل كبير قد يؤدي إلى حرق شمسي قد يكون له دور في زيادة احتمالية الآصابة بسرطان الحلد لذلك وخاصة عند الأطفال وفي بداية فصل الصيف يجب الامتناع عن التعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس وإنما يجب ان يكون التعرض تدريجي لفترات متزايدة مع تطبيق الحماية الكاملة من أشعة الشمس.
وتكون عادة مدة فعالية الواقي الشمسي تتراوح ما بين ٢-٣ ساعات لذلك لا بد من تكرار الواقي بعد ٣ ساعات من التطبيق الاول خاصة أثناء القيام بأنشطة خارجية وذلك يتضمن ضرورة التطبيق على الوجه وعلى الجسم.
الفحص الدوري الشخصي الذي يقوم به الشخص للشامات الموجودة على الجلد او لاي آفات جديدة ظهرت ولم تختفي يساعد بشدة على التشخيص المبكر والتدبير الصحيح وبالتالي تحقيق الشفاء التام. احرص دوما على فحص جلدك دوريا وفي حال رؤيتك لاي تغير في أي من الآفات كتغير اللون او النزف او ظهور اعراض على الشامات كالحكة او تغير الحواف فعليك مراجعة طبيب الجلد لفحص الآفة.
كما يفضل القيام بفحص دوري سنوي للأشخاص اصحاب البشرات الفاتحة والشامات المتعددة لدى طلبيب الجلد لبيان وجود أي آفة غير منتظمة قد تحتاج لاستقصاء لنفي اي تغيرات خبيثة.
وكخلاصة إن الوقاية التامة من أشعة الشمس هي المفتاح الحقيقي لتحقيق اكبر حماية ممكنة من سرطانات الجلد.


اقرئي أيضاً: 

الترميم لاستعادة الصدر شكله الطبيعي

فوائد حب الرشاد في التخسيس السريع مذهلة!

مشروب سحري لقوام جذاب خالٍ من الترهلات

أضف تعليقا