بوراك اوزجيفيت وفهرية افجان في اول تعليق بعد تسريب صورة ابنهما

عاد الممثلان الزوجان بوراك اوزجيفيت وفهرية افجان الى اسطنبول، بعد اجازة قضياها في بودروم، تعرضا خلالها لانتهاك خصوصياتهما، حيث قام مصورون بتسريب صورة ابنهما كاران.


ولدى خروجهما من مطار اسطنبول الجديد، في رحلة عودتهما من بودروم حيث قضيا إجازة عيد الأضحى، التقيا مصورين صحافيين قاموا بالتقاط صور لهما ولطفلهما الذي كان داخل عربته ووجهه مغطى، لإخفائه عن الكاميرات.

 


ولدى سؤالهما عن السبب الذي يدفعهما لإخفاء وجه الطفل أجابا: لا نريد ان يراه كثيرون... نحن نخشى من الحسد.


كما سئلا عن ردة فعلهما بعد التقاط صورته قبل ايام وتسريبها، بعد مطاردة الباباراتزي لهما إلى الفندق حيث يقيمان، فقالا: ذهبنا لقضاء العطلة ليومين فقط ولم نكن ننتظر هذا. شعرنا بالصدمة.


وكانت صور الزوجين والطفل قد تسربت بعد مباغتتهما من قبل الباباراتزي، الأمر الذي عرض فهرية للسخرية من قبل أشخاص انتقدوا الزيادة الكبيرة في وزنها، والتغييرات الطارئة على شكلها بعيدا عن صور الفوتوشوب، الأمر الذي تعاملت معه بلا مبالاة خلال لقائها المصورين في مطار اسطنبول، حيث ظهرت بشعر مشعث وملابس غير متناسقة وكانت توزع ابتساماتها لتؤكد انهلدا متماسكة رغم الانتقادات.

أضف تعليقا