أوّل صورة مسرّبة لابن بوراك أوزجيفيت ووزن فهرية أفجان يثير التساؤلات

 على الرغم من تسريب أوّل صورة لكاران ابن الممثلين التركيين فهرية أفجان وبوراك أوزجيفيت، إلا أنّ الصحافة التركية انشغلت بزيادة وزن فهرية الكبير، الأمر الذي أثار الكثير من التساؤلات، حول فشلها في استعادة رشاقتها، رغم مرور خمسة أشهر ونصف على ولادتها.

فقد تمكّن الباباراتزي من التقاط صورة للممثلين الزوجين خلال وجودهما أمام حوض السباحة في أحد فنادق بودروم حيث قضيا إجازة عيد الأضحى، وحرصت فهرية على ارتداء كامل ملابسها، وكان بوراك يقوم بتصويرها، ثم خلعت ملابسها ونزلت إلى حوض السباحة، وتمكّن الباباراتزي من التقاطها، ما تسبب بصدمة لدى جمهورها، الذي تساءل قسم كبير منه عمّا إذا كانت فهرية حاملاً من جديد.

 

 

وخلال التقاط الصور، لاحظ الباباراتزي خلف زجاج الغرفة المشرفة على الحديثة حيث كان الزوجان يسبحان، طفلاً صغيراً تحمله المربية، فتمّ التقاط الصور الأولى لكاران وتوزيعها على الصحف.

ولم يعرف بعد موقف الزوجين الحريصين على إبعاد طفلهما عن الأضواء، ولم يعرف ما إذا كانا سيلجآن إلى القضاء لمعاقبة المصوّر، أمّ إذا كانا سيقطعان الطريق على استغلال الباباراتزي من خلال قيامهما شخصياً بنشر صور كاران، كما فعلت مريم أوزرلي بعد أن التقطت صوراً من غير علمها لابنتها، فكسرت الحظر عنها وبدأت هي بنشر صورها.

يذكر أن فهرية كانت قد أعلنت أنها ستأخذ فترة طويلة من الإجازة بعيداً عن الأضواء للاهتمام بصغيرها، إلا أنّ صورها أكدت أن ابتعاد فهرية قد يكون سببه زيادة وزنها وعدم رغبتها بالظهور بهذه الصورة.

أضف تعليقا