السيلوليت... كيف تتحوّل البشرة إلى شكل البرتقالة؟

تقوم البشرة على دعامة تتكوّن من شبكة ألياف الكولاجين والإلاستين وهي تمنح البشرة المرونة والقدرة على مقاومة التشوهات، ما يتيح لها العودة إلى شكلها الأصلي بعد تمدّدها.

ولكن مع التقدم في السن أو بعد فقداننا للوزن، أو بعد الحمل تتدهور بنية هذه الطبقة مع تدني نسبة الألياف كمًّا ونوعاً وتفقد البشرة تماسكها ومرونتها ولا تعود إلى شكلها الأصلي بعد ارتخاء البشرة.

 

إقرئي أيضاً: معلومات خاطئة عن السيلوليت

 

عن السيلوليت تقول خبيرة التجميل نانيس سليم أن الخلايا الشحمية هي عبارة عن خلايا دهنية تتركز بشكل أساسي في الردفين والفخذين والوركين وعلى المعدة، تعمل هذه الخلايا بمثابة احتياطي للطاقة وتتمثل وظيفتها في تخزين السكر والمركبات العضوية على شكل دهون، وعند تفّككها تلبي حاجات الجسم من الطاقة "التحلل الدهني"، ويستهلك الجسم نسبة من الطاقة أقل مما ينتج أو عندما يتعرض لتغيرات في الهرمونات فإن ذلك يعطّل التوازن ما بين تخزين الدهون وتفكيكها ويظهر السيلوليت.

وأضافت إلى أن الخلايا الشحمية عندما تزيد من قدرتها على التخزين تتكاثر ويكبر حجمها، ونتيجة لذلك تتقلص الأوعية الدموية وتتضرّر الأنسجة فتكتسب البشرة بقعاً في الجلد تتخذ شكل "كرة البرتقال".

 

اقرئي أيضاً أفضل العلاجات التجميليّة للقضاء على السيلوليت

أضف تعليقا