نصائح للتعامل مع الطفل الخجول

من منا لا يحب أن يراقب طفله ينمو ويتحول من طفل صغير شقي إلى طفل متحمس تجاه المدرسة والأصدقاء؟ بعض الأطفال يجدون صعوبة في التعامل مع العالم الخارجي، يخجلون من المقابلات الأسرية ويفضلون الانطواء أو الجلوس إلى جوار أحد الأبوين للشعور بالأمان.

إذا كان طفلك يظهر علامات الخجل في أغلب المواقف الاجتماعية، فلا داعي للقلق، فهي مشكلة شائعة يمكن حلها ببعض الإجراءات. من المهم أن نفهم أن الخجل هو سمة شخصية وليس عيباً. بلا شك، يمكنك مساعدة طفلك الخجول على تعزيز الثقة والقدرة على التواصل الاجتماعي.

فيما يلي بعض النصائح والحيل البسيطة لمساعدة الطفل الخجول:

اقرئي أيضًا : إرشادات لتعويد الطفل على ترتيب غرفته

 

1. النقاش مع الطفل عند حدوث أي مشكلة
يميل الكثير من الأطفال إلى الخجل بسبب تعرضهم لضغوط نفسية بفعل مشكلات أسرية قد تكون بسيطة، لذلك ينصح الأطباء بضرورة خلق نقاش إيجابي مع الطفل حول أي مشكلة تثير اهتمامه؛ حتى لا يتطور الأمر إلى الهروب في سلوك الخجل والانطواء. كما يجب الاهتمام بالتواصل مع معلم صف طفلك لمعرفة سلوكه في المدرسة، وإذا كان يتفاعل مع الآخرين أم لا، خاصة وأن الاعتداء الجنسي والطلاق والشجار والإساءة اللفظية كلها أسباب تجعل الأطفال خجلين.

٢. اكتشف نقاط قوته
كثير من الأطفال يميلون إلى الخجل؛ لأنهم يفتقرون إلى الدافع والثقة على أنفسهم، لذلك يجب مساعدته على اكتشاف نقاط قوته كفرد، أشر إلى الأشياء الجيدة والصفات التي يمتلكها، هذا من شأنه سوف يشجعه على بناء هويته الشخصية.

٣. التشجيع على التفاعل
واحدة من أفضل الطرق لمساعدة طفلك على الانفتاح والتعبير عن رأيه هو تشجيعه على التفاعل مع الأطفال من عمره. قومي بدعوة عدد قليل من أصدقاء الروضة، أو زملاء المدرسة أو حتى أبناء العائلة واخلقي له جواً اجتماعياً مشجعاً، سيساعد ذلك طفلك على تعلم لعب دوره الخاص كفرد ومساعدته على الانفتاح والتفاعل مع الآخرين.

اقرئي أيضًا : معالجة الرضع من الغازات دون أدوية

٤. لا تصفي طفلك بشكل مباشر
ربما يكون أسوأ خطأ أثناء التعامل مع طفلك هو وصفه بأي شكل من الأشكال، على وجه الخصوص في حالة التجمعات الاجتماعية، إن تصنيف طفلك على أنه «خجول» سيجعله يفقد الثقة في نفسه.

أضف تعليقا