قواعد ضرورية لتعليم الطفل أصول الضيافة

يتغافل الكثير من الآباء والأمّهات أهميّة تعليم الطفل أصول الضيافة التي يجب الالتزام بها في حال وجود غرباء أو حتى أقارب في المنزل، معتقدين أنّ الأمر ليس بالأهميّة الكبرى. نظراً لهذا الاعتقاد الخاطىء هذه بعض قواعد الضيافة التي ينبغي تعليمها للطفل:

القاعدة الأولى
عدم إظهار الآباء أمام أبنائهم أيّ شعور بالامتعاض أو الغضب من استئذان أحد الأقارب أو الأصدقاء عبر الهاتف لزيارة العائلة، سيشعر الطفل بأنّ هذه الزيارات مرهقة وغير محبّبة وبالتالي سينعكس هذا على تصرّفاته أثناء مقابلتهم.

 



 

 

القاعدة الثانية
لا يجوز على الإطلاق مقابلة الضيوف بملابس المنزل حتى وإنْ كانت على قدرٍ عالٍ من الترتيب والنظافة.

القاعدة الثالثة
إلقاء التحيّة بنبرة واضحة وبأسلوب مهذّب.

القاعدة الرابعة
في حال قدوم الزوّار محمّلين بالهدايا، ينبغي تعليم الطفل على عدم الاقتراب منها أو محاولة فتحها إلّا إذا طلب أحد منهم ذلك.

القاعدة الخامسة
من اللائق عندما يتحدّث الكبار أن ينصت إليهم الصغار دون أيّ مقاطعة وما أن ينتهي حديثهم يمكن إلقاء للأطفال طرح أيّ تساؤلات أو آراء يريدون التطرّق لها.

القاعدة السادسة
يمنع إحضار الألعاب إلى غرفة الضيوف، يستبدل ذلك باستئذان الأمّ للعب داخل غرفة أخرى.

 



 

 

القاعدة السابعة
من المهمّ تعليم الطفل أهميّة مرافقة الضيوف حتى باب المنزل، بل والتأكّد أوّلاً قبل غلق الباب من مغادرتهم.

أضف تعليقا