أخطاء تقعين فيها عند تربية التوائم.. انتبهي لها

خطأ كبير تقع فيه الكثير من الأمهات؛ فمعظم الناس يعتبرون أن التوأمين، هما شخص واحد منقسم إلى اثنين، وكأننا نعامل التوأم على أنه نصف شخص واحد، لا اثنان، وهذا خطأ فادح تبدأ منه المشكلة، والحقيقة أن التوأمين شخصان مختلفان كأي إخوة، الفرق الأساسي أنهما حضرا إلى الدنيا في وقت واحد..

أكدت أميرة حبراير، استشاري علم النفس، أن من أكثر الأخطاء التي تقع فيها الكثير من الأمهات، هو التطابق في تربيتهما والمساواة في الملبس واللعب والهواية..

اقرئي أيضًا : «علبة السعادة» طريقة ساحرة لتربية طفلكِ

لفتت حبراير إلى ضرورة البعد عن المقارنة في حد ذاتها؛ فعندما تقول إن واحدًا منهما وسيم، هذا معناه أن الآخر غير وسيم، وهذا كثيرًا ما يحدث من الآباء والأمهات مع كل الأطفال، ولكنهم يكونون أكثر سلبية في التوائم..

وعلى الأم نسيان لحظة الولادة، والتعامل معهما على أنهما مجرد إخوة، اختلافهما هو القاعدة وليس العكس، ولا بد من أن تعرف مميزات وعيوب كل منهما على حدة؛ حتى تنمي الإيجابي وتعدّل السلبي..

اقرئي أيضًا : نصائح هامة لتربية الطفل بطريقة سليمة

يجب فصل التوأمين في المدرسة، هذا شيء صحي ولا بد منه؛ فوجودهما في فصل واحد سيعرضهما للمقارنة وتحمل كل منهما خطأ الآخر، ومحاولة الجميع للدمج بينهما في الميزات والعيوب، وهذا خطأ شديد من الناحية النفسية.. فالتعامل معهما ككتلة واحدة، خطأ فادح.

أضف تعليقا