علاج انتفاخ البطن عند الحامل

من العوارض التي تعاني منها الحامل خلال هذه الفترة انتفاخ البطن، يرافقه في كثير من الحالات إمساك ومغص. سبب حدوث هذه الانتفاخات خاصّة خلال الشهور الأولى، زيادة نسبة هرمون الإستروجين Estrogen الذي يعمل على ارتخاء عضلات الجهاز الهضميّ، العضلات والأنسجة، ما يقلّل من كفاءة عمليّة الأيض في جسمها فتتضاعف الانتفاخات والغازات. هذه العوارض تحدث للحامل أيضاً خلال الشهور الأخيرة من الحمل بسبب التزايد في حجم الجنين الذي يملأ التجويف في البطن ويبطىء حركة الهضم ويضغط على المعدة، ما يسبّب عسراً في الهضم، إمساكاً وحرقة في المعدة.

بعيداً عن الأدوية التي يحظر على الحامل تناول بعضها، هذه بعض الوسائل الطبيعيّة التي يمكن الاستعانة بها للتخلّص من انتفاخات البطن والغازات، ولكن يفضّل قبل اعتمادها استشارة الطبيب.

-الزنجبيل
من أولى وأهمّ المكوّنات التي يفضّل أن تعتمدها الحامل في علاج الانتفاخات، شريطة استخدامه بكميّات آمنة ودون إسراف.
لتحضيره، تمزج ملعقة كبيرة من الزنجبيل مع العسل في كوب زجاجيّ يحتوي على ماء دافىء ليتمّ تناوله لمرّات يحدّد عددها الطبيب.

 



 

 

-النعناع
لا يقلّ أهميّة عن الزنجبيل بسبب احتوائه على مادّة المنثول التي تساعد على طرد الغازات والتخفيف من حدّة التشنّجات التي تصيب الجهاز الهضميّ.

هناك طريقتان لاستخدام النعناع: الأولى تعتمد على مضغ أوراق طازجة منه عقب تناول الطعام، والثانية من خلال وضع عدة وريقات في كوب من الماء الساخن وتركها مدّة 15 دقيقة، ليتمّ تناول الشراب دافئاً 3 مرّات يوميّاً.

-البابونج
يرخي عضلات الجهاز الهضميّ ويمنع تشنّجاتها إلى جانب القضاء سريعاً ونهائيّاً على الانتفاخات المتكرّرة بشكل ملحوظ.
تنقع ملعقة من أزهار البابونج الطازجة في كوب من الماء الساخن لمدّة 15 دقيقة قبل تصفيته وشربه.

 



 

 

-الكمّون
من أكثر المكوّنات الشائع استخدامها لعلاج الانتفاخات، الغازات والتشنجات المعويّة. تضاف ملعقة من الكموّن إلى الماء الساخن حتى يغلي، ثمّ يتمّ تناوله قبل وجبة الطعام بنصف ساعة 3 مرّات يوميّاً أو أقلّ بحسب إرشادات الطبيب.

أضف تعليقا