أسباب الشخير خلال الحمل وطرق علاجه

تصاب الحوامل ببعض المشاكل في الجهاز التنفّسيّ، أحد عوارض هذه المشاكل، الشخير، خاصّة في المراحل الأخيرة من الحمل. هو عارض شائع وغير ضارّ في أغلب الحالات، لكنّه أمر مزعج.

ما هي أسباب الشخير أثناء الحمل؟

-احتقان الأنف: يؤدّي ارتفاع مستويات هرمون الإستروجين أثناء الحمل إلى تضخّم الغشاء المخاطيّ المبطّن للأنف من الداخل، ممّا يزيد من إنتاج المخاط والاحتقان في تجويف الأنف لينتهي الأمر بالشخير، كما أنّ الحامل تعاني من زيادة تدفق الدم واتّساع الأوعية الدمويّة، فتتورّم الأغشية الأنفية ممّا يجعل التنفّس صعباً لذا تظهر مشكلة الشخير.

-الإجهاد: تشعر الحامل بالتعب الشديد وربّما تفقد السيطرة على عضلات الحنجرة التي ترتخي وكذلك الممرّات الهوائيّة، فيصدر عنه صوت الشخير .

 

اقرئي أيضًا : وصفات فعالة لتخفيف حكة البطن خلال الحمل

-زيادة الوزن: اكتساب الوزن أثناء الحمل يضاعف من نسبة الدهون في الرقبة والحنجرة، ما يجعل التنفس صعباً ويسبّب الشخير.

-توقّف التنفّس أثناء النوم: الشخير بصوت عالٍ يمكن أن يكون واحداً من أعراض انقطاع النفس الانسداديّ أثناء النوم OSA، وهي حالة تتوقّف فيها الحامل عن التنفّس فجأة أثناء النوم بسبب انسداد في الشعب الهوائيّة.

-نزلات البرد والحساسيّة: البرد، الانفلونزا أو الحساسيّة تؤدي أيضاً إلى الشخير بسبب احتقان الأنف.

طرق علاج الشخير خلال الحمل:

-استخدام بخّاخات الأنف المتوفّرة في الصيدليّات، بشرط التأكّد من صلاحيّتها خلال الحمل.

-استخدام مرطّب دافئ في غرفة النوم لعلاج احتقان الأنف والتخلّص من الشخير.

-النوم لساعات كافيةعلى الجانب الأيسر لتحسين الدورة الدمويّة.

اقرئي أيضًا : اعراض الحمل: 5 مشكلات صحية شائعة تواجهها الحامل

-رفع الرأس على وسادتين على الأقلّ للسماح بتدفّق الهواء، فهذه الوضعيّة تخفّف من صعوبة التنفّس.

-اتّباع نظام غذائيّ صحيّ ومتوازن لضمان عدم زيادة الوزن، لأنّها أحد أسباب الشخير.

في حال لم تؤتِ هذه العلاجات بأيّ نتيجة للحدّ من الشخير، عندئذ تحتاج الحامل للّجوء إلى الطبيب.

أضف تعليقا