حبوب اللقاح علاج طبيعي لتأخر الحمل

حبوب اللّقاح هي غذاء طبيعيّ ذو قيمة غذائيّة عالية، يوفّر للمرأة العديد من الفوائد الصحيّة، مثل زيادة المناعة، تنظيم الوزن، الحدّ من الحساسيّة وزيادة الخصوبة، لذا تستخدم حبوب اللّقاح كعلاج فعّال في حالات تأخّر الحمل، ولكن وفق استشارة طبيّة قبل الإقدام على تناولها، علماً أنّ حبوب اللّقاح المصنوعة من النحل لم تدخل أبداً في وصفات الطبّ الأكاديميّ ، وإنّما فقط في الطبّ الشعبيّ.

فوائد حبوب اللّقاح:

1. غنيّة بالعناصر الغذائيّة
تمتاز حبوب اللّقاح بوفرة العناصر الغذائيّة المهمّة، أي حواليّ 96 من المغذّيات التي تحتاجها المرأة للاستمتاع بحياة صحيّة، فهي تحتوي على البروتينات، المعادن المفيدة، مثل الكالسيوم، الحديد، النحاس، الزنك، المغنيسيوم، البوتاسيوم، النحاس والمنغنيز، فجميعها مفيدة لصحّة الجسم ولزيادة الخصوبة بشكل كبير.

اقرئي أيضًا : منع الحمل طبيعياً وفقاً لأيام الإباضة

 


2. تزيد مستويات الإستروجين
يلعب الإستروجين دوراً فعّالاً في تنشيط وظيفة المبيض ليفرز البويضات السليمة والصالحة للإباضة، فكلّما كانت البويضات أكثر صحّة، تضاعفت فرصة حدوث الحمل، وحبوب اللّقاح تساعد في تعزيز مستويات هرمون الإستروجين بشكل مناسب وتوازن الهرمونات في الجسم ضروريّ أيضاً للحمل. هذا إضافة إلى أنّ لحبوب اللّقاح القدرة على إبقاء البويضات قيد الحياة خلال فترة الإباضة والتخصيب.

3. تحسّن الرغبة الجنسيّة
حبوب اللقاح تضاعف الرغبة الجنسيّة وترفع مستويات الطاقة التي تساعد على الحمل، كم أنّها ترفع من مستوى مناعة الجسم وتحميه من العدوى، إذْ تحتوي على جميع الأحماض الدهنيّة الأساسيّة، الكربوهيدرات، الجلوكوز، مضادّات الأكسدة، الفركتوز، الفيتامينات،الأنزيمات والمعادن التي تقوّي جهاز المناعة .

4. تعزّز الخصوبة عند الرجال
حبوب اللّقاح لا تعزّز الخصوبة فقط عند النساء، ولكن أيضاً تضاعف عدد الحيوانات المنويّة لدى الرجال ممّا يزيد من فرص حدوث الحمل.

الآثار الجانبيّة المحتملة لتناول حبوب اللّقاح

لا وجود آثار جانبيّة كبيرة لتناول حبوب اللّقاح، إلّا في بعض الحالات النادرة، فآثارها تقتصر على:

•الشعور بالقيء والغثيان، خاصّة في الفترة الصباحيّة، لذا يفضّل تناولها مع مكوّن آخر لذيذ المذاق.

•ثقل في المعدة وببعض الآلام نتيجة عدم مضغها جيّداً أو الاستخدام الخاطىء

اقرئي أيضًا : تفكرين بالحمل فى الاربعين احذرِ هذه المخاطر!

•حدوث اضطّراب في المعدة، مثل الإسهال، إلّا أنّه يختفي مع الاستعمال المتكرّر.

•الإصابة بحساسيّة وضيق في التنفّس لدى البعض، خاصّة لمن يعاني من حساسيّة تّجاه النحل.

يتوفّر من حبوب اللّقاح ما هو مصنّع، يحتوي على موادّ كيميائيّة، سموم ومعادن ثقيلة، الأمر الذي يضرّ بصحّة الجسم، وتجنّباً لهذه الأضرار لا بدّ من اختيار الطازجة والخام منها، مع ضرورة التأكّد من أن يكون مصدرهاً نظيفاً وغير ملوّث، هذا إضافة إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل تناولها.

أضف تعليقا