تلوث الهواء يسبب الغباء ويضر بقدرات العقل

توصلت دراسة حديثة إلى أن مستوى ذكاء الإنسان وأداءه الإدراكي، قد يتعرض للخلل والضرر من خلال التعرض المستمر لتلوث الهواء.

وبحسب موقع «بي بي سي»، يعتقد الباحثون في الدراسة، التي نشرت الإثنين في دورية الأكاديمية الوطنية للعلوم، أن التأثير السلبي للتلوث يزداد مع تقدم العمر، ويؤثر على الرجال الأقل تعليمًا.

وعلى مدار 4 سنوات، تم رصد المهارات الرياضية واللفظية لنحو 20 ألف شخص في الصين من قبل الدراسة الأميركية الصينية.

ويعتقد الباحثون أن النتائج ذات صلة عالمية، إذ إن أكثر من 80% من سكان الحضر في العالم يتنفسون في مستويات غير آمنة من الهواء الملوث.

واستندت الدراسة إلى قياسات ثاني أكسيد الكبريت وثاني أكسيد النتروجين وجسيمات صغيرة، حيث عاش المشاركون في الدراسة، وليس واضحًا ما هو المتسبب في التلوث من بين الغازات الثلاثة.

ولم تتضمن الدراسة أول أكسيد الكربون والأوزون والجسيمات الأكبر.

ووصفت الدراسة تلوث الهواء بأنه «قاتل غير مرئي»، وأن هناك سبعة ملايين حالة وفاة مبكرة سنويًا في جميع أنحاء العالم بسببه، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

وذكرت الدراسة: «نقدم دليلاً على أن تأثير تلوث الهواء على الاختبارات اللفظية يصبح أكثر وضوحًا مع تقدم الناس في العمر خاصة بالنسبة للرجال وأقل تعليمًا».

وتشير الدراسة إلى أن التلوث يزيد أيضًا من مخاطر مرض ألزهايمر وأشكال أخرى من الخرف.

وقال شى تشن من كلية «يال» للصحة العامة لصحيفة «جارديان»: «إن التعرض لمستويات عالية من الهواء الملوث يمكن أن يجعل الجميع يخفضون مستوى تعليمهم لمدة عام واحد، وهو أمر ضخم».

ووجدت الدراسات السابقة أن تلوث الهواء له تأثير سلبي على القدرات الإدراكية لدى الطلاب.

في هذه الدراسة، قام الباحثون باختبار الأشخاص من الجنسين الذين تتراوح أعمارهم بين 10 سنوات وما فوق بين عامي 2010 و2014، مع 24 سؤالاً موحدًا للرياضيات و34 سؤالاً للتعرف على الكلمات.

وخلصت الدراسة إلى أن النتائج التي توصلنا إليها بشأن التأثير المدمر لتلوث الهواء على الإدراك تشير إلى أن التأثير غير المباشر على الرعاية الاجتماعية قد يكون أكبر بكثير مما كان يعتقد من قبل.

وتشير الدراسة إلى أنه على الرغم من أن نتائج الأبحاث خاصة بالصين، فإنها يمكن أن تلقي الضوء على الدول النامية الأخرى ذات تلوث الهواء الشديد.

أضف تعليقا