بعيدًا عن الإرهاق هكذا تنظفين منزلكِ سريعًا قبل العيد

أيام قليلة للغاية تفصلنا عن قدوم عيد الأضحى المبارك، حيث بدأت الاستعدادات المختلفة لتنظيف جميع أركان المنزل، وصولًا في النهاية لتغيير الديكورات بما يعكس روح العيد.

ولكن ماذا عن الإجهاد التي تشعر به أغلب النساء نتيجة هذه الاستعدادات، بالطبع هناك حل عملي يعتمد على مجموعة من النصائح التي إذا التزمتي بها ستتمنكنين من القيام بالتنظيف دون إرهاق.

والآن.. دعينا نُعرفكِ على هذه النصائح:

أولًا: لا غنى عن وضع خطة بالورقة والقلم، أو حتى عن طريق "التابلت"، بحيث تحددين فيها ما تودين القيام به في كل غرفة داخل البيت، وفي المطبخ والحمام بشكل خاص.

 


 

خطة بالورقة والقلم

 

ثانيًا: إذا كانت جميع السجاجيد قد تعرضت للاتساخ، فلتبدئي على الفور بهم لأنهم سيتتطلبون وقتًا طويلًا أثناء الغسل والتجفيف، وبجانب ذلك لا تنسي غسل الستائر أيضًا للانتهاء منها.

ثالثًا: أما فيما يتعلق بالمطبخ والحمام، فيفضل بدء العمل بالمطبخ خصيصًا؛ نظرًا لتضمنه العديد من المهام التي ستحتاج وقتًا طويلًا لإنهائها بعكس الحمام الذي ستقتصر مهامه على بعض الأمور البسيطة.

ناهيكِ أيضًا عن كون الحمام عاملًا مشتركًا أثناء تنظيف جميع الحجرات ما يعني اتساخه طوال الوقت.

رابعًا: حددي يومًا واحدًا لكل غرفة، بل يفضل إن كان هناك وقتًا مسموح أن تقسمي العمل في الغرفة الواحدة على يومين، حتى لا تضغطي على نفسكِ بشكل كبير.

 


 

يومًا واحدًا لكل غرفة

 

خامسًا: ضعي في اعتباركِ أنه لابد من الانتهاء من جميع مهامكِ، على الأكثر قبل يوم وقفة عيد الأضحى المبارك لتحاولي بذلك وضع بعض اللمسات الديكورية، وكذلك الاعتناء بنفسك، والحصول على قسط من الراحة والاسترخاء.

سادسًا: في حال كان لديكِ أطفالًا صغار، ننصحكِ بترك جزء صغير من المنزل لهم يلهون به ويفرغون طاقاتهم التي إذا كُبتت ستؤثر بالطبع على ما انتهيتي منه، على أن تقومي بها سريعًا قبل عملية الفرش النهائية لباقي أجزاء المنزل.

أضف تعليقا