أعراض تنذر بالخطر بعد الولادة القيصرية

الولادة اختبار تعيشه المرأة برهبة، مهما كان نوعها، طبيعيّة أو قيصريّة، تطلّب بعدها عناية شديدة ورعاية حتى تمتثل للشفاء.

الولادة القيصريّة من العمليّات الجراحيّة الأكثر شيوعاً، حيث أنّ العديد من النساء يلجأن لها عند تعسّر الولادة الطبيعيّة لسبب ما، فبالرغم من أنّها لا تستغرق سوى ساعة من الزمن في الحالات الطبيعيّة وتتمّ تحت التخدير الموضعيّ أو العام بحسب الحالة الصحيّة للمرأة، إلّا أنّ الألم الذي يلي هذه العمليّة سواء في البطن أو الجرح يخيف الكثير من النساء، هذا إضافة إلى بعض الأعراض التي تترتّب عنها، منها ما هو شائع وطبيعيّ ومنها ما هو خطر.

الأعراض الطبيعيّة.

-ألم في الجرح الذي يحتاج إلى شهر أو شهر ونصف حتى يلتئم.
-صعوبة في الحركة والمشي خلال الأيّام الأولى التي تلي العمليّة.
-احتمال الإصابة ببعض الالتهابات في الجرح أو الشقّ أو في بطانة الرحم أو في المجاري البوليّة.
-كذلك احتمال حدوث بعض التقرّحات في جهاز البول.
-حدوث بعض الجلطات الدمويّة بسبب عدم الحركة والمشي.
-بقاء آثار الجرح لمدّة طويلة.

بالمقابل هناك أعراض أخرى تستوجب مراجعة الطبيب على الفور، وهي:

1. ارتفاع درجة حرارة الجسم
انخفاض درجة حرارة الجسم من العوارض الطبيعيّة التي تحدث للمرأة بعد الوضع، أمّا في حال ارتفاعها، يجب استشارة الطبيب فوراً، خاصّة إذا اقتربت من الأربعين يوماً بعد الولادة، فهذا مؤشّر للإصابة بعدوى.

 



 

ارتفاع درجة الحرارة 

 

2. صدور رائحة كريهة
إذا كان هناك عدوى أو التهاب بالجلد، ستلاحظ الواضع صدور رائحة من مكان الجرح، لذا ينصح بضرورة الإبقاء على الجرح جافّاً، خاصّة في وقت الاستحمام.

3. الإنفلونزا
إذا ظهرت أعراض مرتبطة بشكل عام بالأنفلونزا، بما في ذلك البرد، السعال، الحمّى، القشعريرة، التقرّح والإرهاق الشديد، هي دلالة على إصابتها بالعدوى، ففي المرحلة التي تلي الولادة يكون جسم المرأة عرضة للإصابة بالأمراض، ما يستدعي مراجعة الطبيب وتلقّي العلاج المناسب منعاً لانتقال العدوى إلى المولود.

4. صدور حرارة من الجرح
بعد الجراحة، يتوقّع حدوث بعض الاحمرار في الغرز من المفترض أن يمتثل للشفاء في غضون أيّام قليلة، لكن في حال ملاحظة حرارة مرتفعة بعض الشيء في منطقة الجرح واحمراراً في جواره، عندئذ يتطلّب الأمر علاجاً فوريّاً لوجود عدوى.

 



 

صدور حرارة من الجرح

 

5. إفرازات في مكان الجرح
من الطبيعيّ أن يفرز الجرح الناتج عن عمليّة الولادة القيصريّة سائلاً سميك القوام بعض الشيء يميل لونه إلى الأخضر أو الأصفر، ولكن عند ملاحظة زيادة في هذه الإفرازات، فهذا مؤشّر على وجود عدوى أو التهاب.

6. تورّم الجرح
إذا ما ازداد التورّم وتفاقم الألم بدلاً من الشفاء، هذا دليل على إصابة المرأة بعدوى، قد يؤدّي في بعض الحالات إلى التهاب الساقين، الفخذين والكاحلين، ما يتوجّب استشارة الطبيب.

أضف تعليقا