إعلانات مسلسلات رمضان 2018 الخليجية تشعل المنافسة مبكرًا

قبيل بدء شهر رمضان بأيام بدأت المنافسة الحقيقية بين مسلسلات رمضان 2018، وهي المنافسة التي قادتها الإعلانات الأولية للأعمال المشاركة في المارثون الرمضاني، ومن أبرزها إعلان مسلسل «مع حصة قلم»، الذي بدت فيه الفنانة حياة الفهد بائسة ووحيدة، حيث تدور أحداث المسلسل حول امرأة تنسى ما يدور حولها طول الوقت، مما يضطرها إلى أن تحتفظ بورقة وقلم لتدوين أبرز الأمور.

شاهدي الفيديو : 

https://www.instagram.com/p/BiE0NLtF5fk/?utm_source=ig_embed


أما مسلسل المواجهة، فيغلب على البرومو الخاص به الأداء الكوميدي الاجتماعي، والذي يتماشى إلى حد كبير مع أحداث المسلسل التي تدور حول عدد من القضايا الاجتماعية، ومنها مرض الجاثوم أو شلل النوم، من خلال شخصية الفتاة «ليالي»، التي تعاني من هذا المرض.

شاهدي الفيديو : 

https://www.instagram.com/p/BiOqdvSg2ZV/?utm_source=ig_embed

مسلسل محطة انتظار أيضًا بدأ منذ أيام عرض الإعلان الخاص به مع بعض التشويق التي حملته للمشاهد المقدمة في برومو المسلسل الذي تدور أحداثه حول الصراع الذي يعيشه الإنسان خلال يومه، وخاصة التي تتعلق بالقضايا الاجتماعية، التي قد يكون الجهل والعادات والتقاليد سببًا فيها.

شاهدي الفيديو : 

https://www.instagram.com/p/BiEbgrLgY-4/?utm_source=ig_embed


سر كبير هو الحدث المسيطر على أحداث مسلسل «الخافي أعظم»، بحسب الإعلان الرسمي للمسلسل الذي تدور أحداثه حول فتاة تعاني في حياتها بسبب عدد من المشاكل الأسرية، لكن رغم هذا تحاول ألا تظهر ذلك للمقربين منها، لكن يقع لها حادث، مما يؤدي إلى معرفة ما كانت تخبئه من آلام بسبب هذه المشاكل .

شاهدي الفيديو : 

https://www.instagram.com/p/Bh8v4_xHp1g/?utm_source=ig_embed

فيما حمل إعلان مسلسل الخطايا العشر بعض الغموض والتشويق، وهو العامل الذي يميز المسلسل الذي تدور أحداثه حول الندم وتأثيره على الإنسان وأسبابه ونتائجه، وهو الشيء الذي يصيب الإنسان في تفكيره نتيجة تصرفه بطريقة معينة في أحد المواقف، من خلال رجل يعيش حالة صراع مع الندم في كل المواقف التي يعيشها.

شاهدي الفيديو : 

https://www.instagram.com/p/BiE708cnJm4/?utm_source=ig_embed

وجاء إعلان مسلسل «العاصوف»، معبرًا عن الحالة الدرامية التي تدور حولها الأحداث، فقد بدأ بجملة مؤثرة عن الذكريات والأحداث التي تجعلنا نشعر بالحنين إلى الماضي، وهو ما يتناسب مع الفكرة الرئيسية للعمل التي تدور حول التغيرات التي طرأت على مدينة الرياض خلال الخمسة عقود من الزمان، ويرصد ما يعرف بالطفرة الفكرية التي طالت جانبًا من المجتمع. 

شاهدي الفيديو : 


 

أضف تعليقا