الاعتناء بالمناطق الحساسة لحديثي الولادة

اﻷﻋﻀﺎء اﻟﺘﻨﺎﺳﻠﻴّﺔ ﻟلطفل ﺣﺴّﺎﺳﺔ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ، ﻟﺬا ﺗﻨﻈﻴفها ﻳﺤﺘﺎج إﻟﻰ بعضٍ من الدقّة، وعلى الأمّ أن توازن بين إبقاء طفلها نظيفاً دون مبالغة في غسل أعضائه التناسليّة منعاً لتهيّج الجلد.

هذا وينصح الأطبّاء بضرورة تغييرالحفاض فوراً بعد التبرّز وكلّ ساعتين خلال النهار ومرّة واحدة على الأقلّ خلال اللّيل، إضافة إلى الاكتفاء بالماء وتجفيف المنطقة بمنشفة قطنيّة مع تجنّب استخدام منتجات الأطفال المصنوعة من الصابون أو مناديل الأطفال التي تحتوي على الكحول أو العطور، لأنّها تسبّب خللاً في التوازن الطبيعيّ لجلد الطفل.

كيف يجب أن أهتمّ بالأعضاء التناسليّة للصبي؟
عند تغيير الحفاضات وأوقات الاستحمام، على الأمّ أن تعطي عناية إلى الأعضاء التناسليّة لطفلها الصبي من خلال تنظيف ثنايا الجلد المحيطة بالعضو الذكريّ باستخدام قطنة مبلّلة بالماء والامتناع عن فرك جلد الطفل كي لا يسبّب تهيّج الجلد. وإذا كان الصبي مختوناً، فالأمر يحتاج مزيداً من العناية بحسب تعليمات الطبيب.

كيف يجب أن أهتمّ بالأعضاء التناسليّة للبنت؟
لا يختلف الأمر كثيراً عن الصبية، ولكن يشدّد الأطبّاء على ضرورة مسح هذه المنطقة دائماً من الأمام إلى الخلف وليس العكس، كما يجب تنظيف العضو التناسليّ من الداخل برفق شديد والامتناع نهائيّاً عن استخدام الصابون العادي في هذه المنطقة.

أضف تعليقا