حكة الأعضاء التناسلية.. أسبابها وعلاجها

تعاني بعض النساء من حكة في المنطقة الحساسة الظاهرة وفي المنطقة المحيطة بها.

في الغالب تكون الحكة مؤقتة، لكن في حال إستمرت لأكثر من ثلاثة أيام فذلك مؤشر على أمراض مختلفة تستوجب العلاج عن طريق الطبيب.

أسباب الحكة عديدة ومتنوعة وعليه فإن العلاجات متنوعة  أيضاً قد تطال المهبل والمنطقة الشرجية وقد تكون محصورة في منطقة محددة من العضو التناسلي.

 

اقرئي أيضاً العناية بالمنطقة الحساسة بالطعام والتمارين

 

 

أنواع الحكة

تقسم الحكة إستناداً إلى أسبابها إلى نوعين ،النوع الأول ناجم عن التهابات المهبل وبالتالي فان الحكة هي من أعراض المرض الأساسي وليست مرضاً بحد ذاتها.

والنوع الثاني مرتبط بأمراض مزمنة كالسكري أو بحالات تحسسية أو بسبب إنقطاع الطمث أو بسبب خيارات خاطئة تتعلق بالنظافة ونوعية الملابس الداخلية.

 

 

أسباب الحكة 

كما سبق وذكرنا فإن نوع الحكة مرتبط بالأسباب المتنوعة، لذلك سنحاول ذكر أكبر عدد ممكن من المسببات.

 

‫-الفطريات: حالة شائعة جداً بين النساء تتسبب بها فطريات تسمى المبيضة Candida

ومن الأعراض المرافقة، الحكة الشديدة، إفرازات بيضاء كثيفة من دون رائحة.  والفطريات يمكن ان تنتقل من خلال الإتصال الجنسي لذلك ينصح بعدم ممارسة العلاقة الحميمة من دون وقاية في حال الاصابة بالفطريات.

-الصدفية: مرض جلدي غير معد يسبب حكة ويؤدي إلى تشكل بقع صدفية بيضاء في منطقة الاعضاء التناسلية. ويصاحب هذه الاعراض إحمرار وتشقق في الجلد.

‫-بعض الامراض المنقولة جنسياً: بعض الامراض المنقولة جنسياً تسبب الحكة ومنها داء المشعرات ومن الاعراض التي يجب التنبه اليها، الحكة، وإفرازات يميل لونها الى الاصفر المخضر وتشققات بيضاء في الجلد.

-التحسس: بعض الخيارات السيئة للملابس الداخلية قد تؤدي إلى التحسس خصوصاً إن كانت غير قطنية أو ضيقة أو معطرة. كما أن  إستخدام الصابون المعطر لتنظيف المنطقة الحساسة يؤدي إلى الاصابة بالحكة ويضاعف مخاطر الإصابة بإلتهابات جرثومية.

-التهاب المهبل: في هذه الحالة تكون الحكة هي من أعراض التهاب المهبل وليست مرضا بحد ذاته. بالاضافة إلى الحكة فإن المرأة عادة ما تعاني في هذه الحالة من إفرازات كريهة الرائحة.

‫-الحلاقة بالشفرة: تلجأ غالبية النساء إلى إستخدام الشفرة لحلاقة منطقة الاعضاء التناسلية ما يؤدي إلى التسبب بالحكة حين يبدأ الشعر بالنمو.

 

إقرئي أيضاً: المنطقة الحساسة... إجابات عن أسئلة محرجة

 

-إضطرابات هرمونية: إنخفاض هرمون الاستروجين تحديداً عند النساء اللواتي يعانين من إنقطاع الطمث.

-الضغط النفسي: القلق والتوتر والضغوط النفسية اليومية جميعها عوامل تؤدي إلى الحكة.

-إنعدام النظافة: نظافة الاعضاء التناسلية أمر بالغ الاهمية لان قلة النظافة تؤدي إلى تجمع الافرازات والعرق ما يشكل بيئة مثالية لنمو الجراثيم والفطريات.

- بعض الامراض المختلفة: السكري والريقان من الامراض التي تسبب الحكة. بالاضافة إلى السيلان، الجرب، الالتهابات الفطرية، الالتهاب البكتيرية بالاضافة إلى عدم شرب كمية كافية من الماء ما يسبب التهابات المسالك البولية.

 

طرق الوقاية والعلاج

في حال استمرت الحكة لاكثر من ثلاثة أيام حينها يجب اللجوء إلى الطبيب الذي يجري مجموعة من الفحوصات لمعرفة السبب. العلاج قد يتنوع بين الكريمات والأدوية وأحياناً وفي حالات خاصة قد يعتمد الطبيب على العلاج بالهرمونات.

في مراحل الحكة الاولى ينصح بالتخلي كلياً عن الصابون واللجوء إلى المطهرات الخفيفة الطبية. كما يمكن الإستعانة بالمغاطس لمرتين يومياً مع الحرص على تجفيف المنطقة المصابة برفق وتجنب فركها بعنف. إعتماد الملابس الداخلية القطنية الواسعة، والحرص على نظافتها. هذه نصائح مبدئية ولا تعد بأي شكل من الأشكال علاجاً بديلاً، تجاهل المشكلة سيجعلها تتفاقم وبالتالي تؤدي إلى أمراض أكثر خطورة.

أضف تعليقا